النجاح - باتت حصيلة ضحايا العنف الناجمة عن جرائم القتل في الداخل المحتل ترتفع بشكل يومي، فقد قتل شخصان في جريمتي إطلاق نار منفصلتين بفارق ساعات في الناصرة والنقب، فيما أصيب آخرون بجروح متفاوتة في جرائم أخرى ارتكبت في كل من أم الفحم وكفر قاسم.

وفي بئر السبع، قُتل الشاب أحمد إبراهيم الجرجاوي (30 عاما) من شقيب السلام بالنقب وأصيب شاب آخر بجروح وصفت بأنها متوسطة خلال تواجدهما في "مقهى أراجيل بالبلدة القديمة"، حسب بيان صدر عن الشرطة.

وأحيل الضحية والمصاب، على وجه السرعة، إلى مستشفى "سوروكا" لتلقي العلاج، غير أن محاولات إنقاذ حياته باءت بالفشل وأقر الطاقم الطبي وفاته متأثرا بجروحه.

وفي الناصرة، قُتل نعيم سوري (55 عاما)، متأثرا بجروحه الحرجة إثر تعرضه لجريمة إطلاق نار في المدينة. وجاء في التفاصيل أن القتيل خرج من السجن قبل 4 شهور، بعدما قضى عقوبة لمدة 19 عاما على خلفية ضلوعه في جريمة قتل.

وأفاد الناطق بلسان "نجمة داود الحمراء" بأنه "تلقينا بلاغا عند الساعة 15:34 حول شخص فاقد للوعي في الناصرة، ولم يكن أمام الطاقم الطبي سوى إقرار وفاته في المكان إذ عانى جروحا حرجة في أنحاء جسده".

وقال المضمد نهاد طاطور إنه "لدى وصولنا إلى المكان عثرنا على شخص فاقد للوعي وعانى جروحا حرجة في أنحاء جسده، إذ كان دون نبض وتنفس واضطررنا لإقرار وفاته في المكان".

وفي كفر قاسم، أصيب شاب بجروح خطيرة، جرّاء تعرّضه لإطلاق نار حينما كان يتواجد في شارع السلطاني، بحسب ما أفاد مراسل "عرب 48" في المنطقة، ضياء حاج يحيى.

 

وأفاد حاج يحيى بأنّ المصاب، يعمل في شركة حراسة في المدينة.

وفي أم الفحم، أُصيب 3 أشخاص في حيّ "عين تينة" في المدينة، جرّاء تعرّضهم لإطلاق نار كذلك.

وتُضاف هذه الجرائم إلى سلسلة لا متناهية من جرائم العنف والقتل في المجتمع العربي بالداخل المحتل، في الوقت الذي تتقاعس فيه شرطة الاحتلال عن القيام بدورها وفي ظل تواطؤها مع عصابات الإجرام.

وبهذه الجرائم ارتفعت حصيلة ضحايا جرائم القتل في المجتمع العربي منذ مطلع العام 2021 ولغاية اليوم إلى 81 قتيلا بينهم 12 امرأة؛ علمًا بأن الحصيلة لا تشمل جرائم القتل في منطقتي القدس وهضبة الجولان المحتلتين.