وكالات - النجاح - نُظمت في قلنسوة صلاة جمعة ومظاهرة احتجاجية في مدخل المدينة ، في أعقاب جريمة القتل المزدوجة التي راح ضحيتها الشابين ليث نصرة (19 عاما) ومحمد خطيب (23 عاما).

وأغلق المتظاهرون الشارع الرئيسي في قلنسوة أمام حركة السير، احتجاجا على تفشي العنف والجريمة وتنديدا بتقاعس الشرطة في توفير الأمن والأمان للمواطنين العرب.

وتعود حيثيات الجريمة إلى فجر اليوم، حينما اقتحم جناة منزلا كان يجلس داخله 4 شبان وهم أصدقاء، حيث قطعوا الكهرباء عن المكان وأطلقوا النار على جميعهم؛ ما أسفر عن مقتل اثنين منهم متأثرين بجراحيهما الخطيرة فيما يتلقى الآخران العلاج في مستشفى "مئير" في كفار سابا.