نابلس - النجاح - خرج عدد من أهالي أم الفحم وأقارب ضحية جريمة القتل الأخيرة في المدينة، مساء أمس الاثنين، بمظاهرة أمام مركز الشرطة، وذلك احتجاجا على جريمة القتل التي أودت بحياة المرحوم (الشاب خالد وليد جعو- حمد) وتقاعس الشرطة بمحاربة العنف والجريمة في أم الفحم والبلدات العربية.

ورفع المحتجون لافتات كتبت عليها شعارات منددة بجرائم القتل، وأخرى مستنكرة لتقاعس الشرطة.

يذكر أن الشاب خالد وليد حمد (35 عاما) قُتل في جريمة إطلاق نار بمدينة أم الفحم صباح يوم 26 تموز/ يوليو 2020، وترك خلفه زوجة وثلاثة أطفال، وهو الضحية الثالثة من ضحايا القتل من عائلة جعو- حمد خلال بضعة أشهر.