النجاح - رفض الأهالي في البلدات العربية بالداخب المحتل إرسال أولادهم للمدارس في ظل استمرار تفشي وباء كورونا، على الرغم من قرار وزارة التربية والتعليم في حكومة الاحتلال استئناف الدراسة تدريجيا وبشكل جزئي، بدءا من اليوم الأحد.

ولقي هذا القرار معارضة شديدة في المجتمع العربي، إذ قررت اللجنة القُطرية لأولياء أمور الطلاب العرب، ولجنة متابعة قضايا التعليم العربي، والهيئة العربية للطوارئ، واللجنة القُطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، عدم العودة إلى المدارس، اليوم، في ظل خطر انتشار فيروس كورونا المستجد في البلدات العربية.

وكانت سكرتارية اللجنة القُطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية قد قررت، قبل أيام، قبول توصية الهيئات واللجان المهنية والتخصُّصية، بعدم تجديد العملية التربوية وعدم العودة إلى المدارس العربية، الأُسبوع المقبل، إذ ستعقد خلال الأُسبوع الجاري جلسة تقييمية إضافية لاتخاذ القرارات المناسبة واللّازمة، وفقاً للمستجدات والتطورات.

وجاء القرار، بناءً على توصيات الهيئة العربية للطوارئ واللجان الصحية والتخصُصية والمهنية، المنبثقة عن اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية في البلاد، وفي إطار الالتزام بالتعليمات والإرشادات وتوجيهات الوقاية والتعقيم، في مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد في المجتمع العربي.