النجاح - أطلق الكاتب ياسر المصري، روايته الجديدة رقعة الهدهد "الضحايا" في الجامعة العربية الأمريكية خلال حفل نظمه مكتب الشؤون المجتمعية، بحضور مجموعة من ممثلي الجامعات الفلسطينية، والمؤسسات الرسمية والشعبية، وقادة الأجهزة الامنية، وعدد من طلبة الجامعة.

وتعتبر رواية "رقعة الهدهد" من روايات الأدب السياسي، وركزت على نقد الكثير من الأمور المتعلقة بالحياة العامة والسياسية للحالة الفلسطينية بكل مكوناتها التنظيمية والحزبية، وتوصيف الانقسام كحالة من الحالات السيئة التي أصابت المجتمع الفلسطيني.

واستخدم الكاتب الطيور كشخصيات للرواية؛ الهدهد كرمز للمعرفة والذي مثل الفلسطيني الذي لم يعد يطيق انقلاب المشهد وتوغل الادعاء بكل مناحي الحياة عبر توصيف أنه لا يعرف ولا يعلم وجاء ذلك من باب الانكار الشديد. والديك الذي يمثل رمزية مخالفة للمعهود من حيث ما يركز له الديك من رمزية، والصقر الذي يرمز إلى القوة والسطوة كجانب من صور السياسي الذي يعرف ويحرص دوما على مصالحة كل ما في ذلك من غياب للحقيقة المطلوبة.

ووجه الكاتب خلال الرواية رسالة للجيل الشاب، قائلا: "هذا الجيل بحاجة إلى جدران من الحماية والإسناد وهذه مسؤولية النخب بكل مستوياتها السياسية والاجتماعية، ويجب أن يمتلك الشباب الوعي السليم والمعافى والقادر على بناء رأي عام يليق بمجتمع تحت الاحتلال.