النجاح - نظمت مديرية الثقافة في محافظة جنين، أمس، بالتعاون مع بلدية يعبد، والاتحاد القطري للأدباء الفلسطينيين في الكرمل داخل الخط الأخضر، ندوة بعنوان: "نجيب نصار وخالد نصرة مصدرا إلهام وتنوير".

وعقدت الندوة في بلدة يعبد  بتنسيق مسؤولة اللجنة الثقافية في البلدية، وممثلتها فتحية عثامنة.

ونوّه رئيس البلدية، سامر أبو بكر، كلمة، إلى أهمية الدور الذي تقوم به وزارة الثقافة لدعم الثقافة في المحافظة والنهوض بها، وهو جهد يتكامل مع اهتمامات البلدية وحرصها على تنشيط الحياة الثقافية.

من جهتها، بيَّنت مديرة الثقافة، آمال غزال، أنَّ هذه الفعالية تشكّل استمرارًا لفعاليات يوم الثقافة الوطنية الممتدة من الثالث عشر من آذار ذكرى مولد محمود درويش، إلى الثلاثين من آذار ذكرى يوم الأرض، حيث تسعى وزارة الثقافة ضمن هذه الرؤية إلى حماية وصون الإرث الثقافي الفلسطيني، والهوية الوطنية، وتفعيل المؤسسات الثقافية كافة، وذلك تأكيداً لمبدأ الشراكة ومبدأ الثقافة مقاومة.

وأشاد  الأديب مصطفى عبد الفتاح،ممثل الاتحاد القطري الفلسطيني في الكرمل، بالتعاون القائم بين الاتحاد ووزارة الثقافة.
وقدّم الأديب فتحي الفوراني، من الاتحاد القطري للأدباء في الكرمل، ورقة عمل حول الأديب نجيب نصار كمصدر إلهام وتنوير من الداخل، تلته ورقة عمل للأديب عمر عبد الرحمن نمر، تحدث فيها عن الأديب خالد نصرة كمصدر تنوير وإلهام من محافظة جنين.