منال الزعبي - النجاح - نظّم مركز بلدية نابلس الثقافي - حمدي منكو وبالشراكة مع ملتقى أُدباء فلسطين حفل توقيع كتاب الشاعر الفلسطيني حسام أبو غنام " ستونَ عشراً ".

وحضر الحفل ممثلون عن بلدية نابلس حيث ألقى السيد زهير الدبعي مشرف المراكز الثقافية في البلدية نابلس كلمة عبر فيها عن أهمية دعم النشاطات الثقافية و الشعراء والكتّاب، بالإضافة إلى ثلة من المثقفين والشعراء والفنانين والمهتمين بالثقافة بشكل عام.

والشاعر حسام غنّام ابن بلدة قباطية وهو من مواليد الكويت عام (1976) يعمل في وزارة الداخلية الفلسطينية مدير ملتقى أدباء فلسطين

فاز بالعديد من الجوائز على مستوى فلسطين والأردن وله ديوان سابق باسم حاصرت كلي.

قال صديقه الشاعر رائد دراغمة: 

"يَدري القَريض بِأنّا ليسَ أُغنيـة

تُلقى فَيفنــى بالأُفـولِ شذاهـا

ستون عَشراً أَلفَ سطرٍ طُرِّزت

لَتكون في ديـن القَريـض إِلٰهـا

عَجَباً أَيُحمَل بالسطورِ حَضارةً

وَتُشكِّل الاوراقُ وَجـهَ سَماهـا

إِنّي وَرَبُّك كِــدتُ أَجــزِم أَنَّهــا

كُتِبــت لِنُــــدرِك أَنَّنــا أَشباهــا"، مضيفًا أن "ستون عشرًا" هو مرجع وليس ديوان شعر.

أمّا حسام ابو غنّام والي يؤمن أنه لا بد من ملهم للشاعر ولا يمكن أن يكون إلا من خصلات ملهمة، يقول: "من يكتب دون إلهام فصدقًا لن تدوم قصائده وقد يعيش هو أكثر من قصيدته  ولا يكتمل الهطول إلا بالتلاشي والفناء الكلي بين روحين لتصعد مهجةً واحدة إلى السمو."