النجاح - عثر علماء آثار إيطاليون وفلسطينيون على مخبأ للقطع الأثرية المصرية في مدينة أريحا القديمة، مما يشير إلى وجود روابط قديمة بين مصر وفلسطين. وقد جاء هذا الاكتشاف بعد حفر وتنقيب طوال عشرين عاما بمنطقة "تل السلطان" شمال مركز مدينة أريحا القديمة. وكان أبرز ما في هذا الاكتشاف "الاستثنائي"، كما قالت مجلة ناشيونال جيوغرافيك، هو خمس أصداف من عرق اللؤلؤ المعروفة أيضا باسم أم اللؤلؤ، من نهر النيل بمصر. ويبدو أن اثنتين على الأقل من هذه الأصداف قد استخدمت لتخزين مستحضرات التجميل، حيث لا يزال بها آثار من أكسيد المنغنيز، العنصر الرئيس في كحل العين المرتبط بالمصريين القدماء. ويعتقد الباحثون احتمال أن هذه المادة أصلها من مناجم المنغنيز في شبه جزيرة سيناء. ويصنَّف تل السلطان موقعًا للتراث العالمي على قائمة اليونسكو للتراث، وتعتبر أريحا أقدم مدينة على الأرض.