النجاح - تسلمت مدينة الأقصر في جنوب مصر مساء أمس الاثنين شعلة "عاصمة الثقافة العربية" لعام 2017 من مدينة صفاقس التونسية.

وبدأت الاحتفالات منذ الصباح الباكر بعروض فنية للفرق الشعبية في الشوارع الرئيسية وميادين المدينة الواقعة على بعد حوالي 670 كيلومترا جنوبي العاصمة القاهرة.

ويشار الى أن القاهرة أول مدينة عربية تنال لقب "عاصمة الثقافة العربية"، وذلك عام 1996 مع انطلاق مشروع عواصم الثقافة العربية الذي يدور على المدن العربية للتعريف بالمخزون التراثي والحضاري لكل مدينة، ومنحها الفرصة لإبراز مقوماتها الثقافية والفنية والإبداعية.

وأوضح وزير الثقافة المصري حلمي النمنم أن هذا العام سيتم تنظيم عدد من الأنشطة الرامية للنهوض بالثقافة العربية وإبراز تنوعها الفكري والابداعي والتأكيد على دور الثقافة في خدمة التنمية والتنوير، مشيرا إلى أن الأقصر ليست فقط مدينة الآثار المصرية القديمة العظيمة لكنها أيضا في العصر الإسلامي كان لها دور مهم جدا وآثارنا الإسلامية هنا أظن أن الكل يعرفها.

وتستمر الأنشطة الثقافة والفنية بمدينة الأقصر على مدى 12 شهرا، وتشمل ليالي فنية بساحة معبد الكرنك يحييها عدد من المغنين العرب بينهم التونسي لطفي بوشناق والمصري علي الحجار. كما تشمل الأنشطة عروضا سينمائية  ومسرحية ومعارض تشكيلية وندوات فكرية وأمسيات شعرية ومعرضا للكتاب وآخر للحرف التراثية.

جدير بالذكر أن مدينة البصرة العراقية تتسلم شعلة "عاصمة الثقافة العربية" من الأقصر في 2018، ثم بورتسودان في 2019، وبعدها بيت لحم في الأراضي الفلسطينية عام 2020.