النجاح - وجّهت المحكمة الأميركية تهمة "الإهمال" للسيدة هيذر أوليفر (30 عاماً)، بعد اتهامها بسجن ابنها البالغ 5 أعوام داخل الغسالة وهي تعمل.

وفي التفاصيل، نقل الوالد طفله فاقدًا الوعي إلى مستشفى في بنسلفانيا مصابًا بكدمات وخدوش في الجزء العلوي من جسمه وملابس داخلية مبللة.

واتصل الوالد المذعور بالشرطة مستنجداً، بعدما علم بأن طفله علق في الغسالة.

وعند إجراء تحقيق مفصّل أفادت الوالدة ان ابنها حبس نفسه في الغسالة فيما كانت هي في المطبخ قبل أن تسمع الغسالة وهي تصدر صوتاً غريباً.

لكن المحكمة لم تقتنع بكلامها خصوصاً انها لم تكشف كيف دارت الغسالة لوحدها، فحكم عليها بتهمة الإهمال.