نابلس - ترجمة : علا عامر - النجاح - وجدت دراسة علمية حديثة أن أكثر من ربع الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا عانوا من تساقط الشعر لمدة 6 أشهر بعد الإصابة بالفيروس.

وأكد العلماء أن النساء أكثر عرضة بنسبة كبيرة من الرجال للمعاناة من تساقط الشعر بعد الإصابة بكورونا.

ووفقا لما ترجمه موقع النجاح الإخباري، درس الباحثون الآثار الجانبية طويلة المدى التي ظهرت على أشخاص أصيبوا بالفيروس في مدينة ووهان الصينية.

وأشار الباحثون إلى أن تساقط الشعر أحد الأعراض التي تلازم مرضى كورونا لفترة طويلة من الزمن، إلى جانب التعب، والغثيان، وألم المفاصل، وضيق التنفس.

وأوضحوا أن المشاركين في الدراسة أجابوا عن استبيان خاص بالتأثيرات الجانبية طويلة المدى، كما أنهم خضعوا لعدة فحوصات طبية.

ووجدوا أن 63 % من المرضى عانوا من التعب وضعف العضلات، 26 % منهم عانوا من صعوبات النوم، و23% عانوا من التوتر والإكتئاب، و22 % عانوا من تساقط الشعر.

ونوهه الباحثون إلى أن الأمراض التي تسبب الحمى وإرتفاع درجات الحرارة تتسبب بالعادة بتساقط الشعرلمدة شهرين أو ثلاثة بعد المعاناة من المرض أو الحمى.

ويذكر أن لائحة التأثيرات الجانبية طويلة المدى لكورونا تشمل 14 عارضا، منها التعب الدائم، وألم الصدر، وصعوبة النوم، والإكتئاب، والتوتر.