وكالات - النجاح - كشفت وزارة الأمن العام في الصين أن عدد المواليد تراجع 15 بالمئة في 2020 مقارنة بالعام السابق، وذلك مع ظهور فيروس كورونا وتأثيره على الاقتصاد وقرارات تكوين الأسرة.

وقالت الوزارة، يوم الاثنين، إن الصين شهدت ميلاد 10.035 مليون في العام الماضي، مقارنة بـ 11.79 مليون في 2019. وكانت نسبة الذكور في مواليد العام الماضي 52.7 بالمئة بينما كانت نسبة الإناث 47.3 بالمئة.

وفي السنوات الأخيرة، تردد كثيرون من الأزواج في إنجاب الأطفال بسبب ارتفاع تكلفة الرعاية الصحية والتعليم والسكن.

ولم يؤثر التخلي عن سياسة الطفل الواحد التي استمرت لعقود في عام 2016 بشكل كبير على زيادة عدد المواليد في البلاد.

وأثرت المخاوف الاقتصادية الناجمة عن فيروس كورونا في العام الماضي على قرارات الإنجاب مما أدى إلى استمرار انخفاض المواليد على المدى الطويل في أكثر دول العالم اكتظاظا بالسكان.

ويبلغ عمر حوالي 20 بالمئة من المواطنين الصينيين أو حوالي 250 مليون نسمة 60 عاما أو أكثر، بحسب ما نقلت "رويترز".

هذا وتوصل فريق من علماء المملكة المتحدة وألمانيا والولايات المتحدة إلى معرفة سبب تفشي فيروس "كورونا" في الصين والذي كان وراءه الخفافيش التي نقلت الفيروس.

وبحسب نتائج بحث الفريق العلمي، فإن آليات التغيير البيئي في جنوب الصين والمناطق المحيطة أدت الى زيادة حادة في تنوع أنواع الخفافيش، والتي وصفت بأنها سبب تفشي هذا الفيروس.