نابلس - النجاح - أظهرت فحوص طبية أجريت في إحدى البلدات الإيطالية أن أكثر من 40 بالمئة من المصابين بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" في البلدة لم تظهر عليهم أي أعراض، فيما تبين أن الأطفال الصغار "محصنون جدا" ضد المرض.

وقال الباحثون إن عدم ظهور الأعراض على كثير من المصابين، يؤكد أهمية تكثيف الفحوص لأجل تحديد المصابين، حتى يقوموا بعزل أنفسهم، ويتفادوا نقل المرض إلى آخرين.

وفوجئ الباحثون بأن 40 بالمئة من الحالات الإيجابية لم تظهر عليها أي أعراض على الإطلاق، من قبيل الحرارة والعطس والسعال.

وبحسب النتائج، فإن كافة الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 10 سنوات لم ينتقل إليهم الفيروس في بلدة فو الإيطالية، رغم أن بعضهم كان في منازل مشتركة مع أشخاص مصابين.

وأكدوا أن عزل الحالات المصابة وتكثيف الفحوص شكلا خطة ناجعة للقضاء على الفيروس في البلدة الإيطالية.

وكشفت الأكاديمية أندرينا كريستاني، وهي باحثة في قسم الطب الجزيئي بجامعة "بادوا" وقسم علوم الحياة في جامعة "إمبريال كوليدج" بلندن، أن تكثيف الاختبارات لتشمل من لا تظهر عليهم الأعراض يساعد على كبح المرض وتفادي خروجه عن السيطرة.

وأضافت أن المرض يستطيع أن ينتشر بشكل صامت من خلال مصابين لا تظهر عليهم أي أعراض، لكن السيطرة على المرض أمرٌ ممكن.