نابلس - النجاح - أكدت هيئة شؤون الاسرى والمحررين ووزارة الصحة، إصابة الاسير المحرر محمد حزين من مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة، بفيروس "كورونا" المستجد.

واوضحت الهيئة في بيان لها، اليوم الاثنين،  ان سلطات الاحتلال كانت قد أفرجت عن الأسير حزين أمس الأحد، وخضع لفحص "كورونا".

حيث أظهرت نتيجته حسب الصة وهيئة الاسرى انه مصاب بالفيروس.

وأشارت الهيئة إلى أنه فور تأكيد وزارة الصحة إصابة الأسير حزين، تواصلت مع مكتب اللجنة الدولية للصليب الاحمر الدولي، وتم إبلاغهم بالتفاصيل.

وطالبت الهيئة اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بالتحرك الفوري للوقوف عند مسؤولياتها.

 من خلال التوجه فورا الى سجن النقب، وحصر دائرة المخالطين، واتخاذ الإجراءات الصحية والوقائية اللازمة لإنقاذ الاسرى وإخضاعهم للفحوصات اللازمة.

وحملت الهيئة حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى، كونها لم تتعامل بجدية لحمايتهم من وصول فيروس "كورونا" الى اقسامهم وغرفهم التي يحتجزون فيها حتى هذه اللحظة.

كما إنها مستمرة في سياسة الاقتحامات ونقل الأسرى بين السجون، والى المحاكم وزنازين العزل، وإخراج بعضهم للتحقيق والاستجواب من قبل المخابرات، وإعادتهم في نفس اليوم لذات الاقسام والغرف دون إجراء أي فحوصات.

وأكدت أنه وفقا لمعلومات خاصة وصلتها من داخل سجن "ريمون"، فإن إدارة السجن قامت ظهر اليوم بإغلاقه.

وذلك بعد ظهور نتيجة عينة لأحد السجانين، والتي بينت إصابته بالفيروس.