رام الله - النجاح -  أكدت وزيرة الصحة د. مي كيلة على خطورة الموجة الحالية من فيروس كورونا مقارنة بالموجة السابقة. وأوضحت الوزيرة اثناء زيارتها محافظة بيت لحم للإطلاع على الوضع الصحي في المحافظة، ان خطورة الموجة الحالية تتمثل في الإعداد الكبيرة من البؤر وسرعة انتشارها، وهو ما يحتاج الى وقت وجهد في تحديد الخارطة الوبائية نتيجة للإعداد الكبيرة من المخالطين ، بالإضافة لارتفاع نسبة المصابين من كبار السن، حيث تتراوح نسبة من هم فوق 60 عام ما بين 20-30%، وهم اكثر عرضة لحدوث المضاعفات ويحتاجون للمراقبة والعناية المكثفة، مضيفتاً ان ما يزيد من خطورة هذه الموجة هو عدم التزام المواطنين باجراءات الصحة والسلامة العامة.

وأضافت الوزيرة ان إعداد المصابين ارتفعت بشكل كبير في كافة ارجاء محافظة بيت لحم، الى جانب التحديات الكبيرة التي تواجه وزارة الصحة، وأهمها مدى التزام المواطنين باجراءات الصحة والسلامة والعامة، وانتشار الوباء في المناطق التي لا تخضع لسيطرة السلطة الفلسطينية، وهو ما تحاول الحكومة التغلب عليه من خلال اللجان الشعبية الى جانب التحديات السياسية في المنطقة.