النجاح - شارك عشرات المواطنين من مدينة بيت لحم، اليوم الاثنين، في وقفة تضامنية مع الأسرى في سجون الاحتلال.

وقال محافظ بيت لحم كامل حميد، خلال مشاركته في الوقفة أمام مقر الصليب الأحمر في مدينة بيت لحم، "ان كل ما يجري هو دليل على خطورة هذه المرحلة، وما يجري في سجون الاحتلال هو صرخة قوية في وجه السجان الظالم، ولا نستطيع الوقوف مكتوفي الأيدي ونحن نرى أبناءنا وقياداتنا تتعرض لعمليات الاغتيال والقتل داخل المعتقلات".

من جانبه، قال مدير هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيت لحم منقذ أبو عطوان، ان الاحتلال يستخدم إجراءات تعسفية لقهر وقمع أسرانا، ولكن الأسرى لم ولن يقبلوا الابتزازات والإهانات التي تنفذها مصلحة السجون بحقهم.

وأكد أبو عطوان أن ما قام به أبطالنا الفدائيون داخل سجون الاحتلال من رد فعل للدفاع عن أنفسهم ضد الهجمة البربرية البشعة التي يمارسها الاحتلال، داعيا الصليب الأحمر للقيام بمسؤولياته وزيارة الأسرى والجرحى، الذين تعرضوا لمحاولات قتل مقصودة على يد الجيش الهمجي سواء بإطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز والصوت والضرب بالعصي والهراوات.

بدورها قالت أم الأسير عدي سالم: "وصلني أخبار عن ابني الاسير في سجن النقب، أنه جريح، ولكني لا اعرف خطورة اصابته، وانا محرومة منذ فترة من زيارته، وانا اليوم اناشد كافة مؤسسات حقوق الإنسان بضرورة التدخل لإنقاذ حياة الأسرى داخل السجون، الذين يعيشون ظروفا معيشية صعبة تحت سطوة التعذيب".

يشار إلى أن حالة من الغليان يشهدها سجن "النقب" منذ امس الاحد، حيث أسفر قمع قوات الاحتلال للأسرى عن إصابة العشرات منهم.