نابلس - النجاح - أكد رئيس قسم الصحة العامة والوبائيات في جامعة النجاح الوطنية عضو لجنة الطوارئ في مدينة نابلس د.عبد السلام الخياط ، أن فلسطين تمر بوضع أسوأ من العام الماضي، فلم يكن هناك متابعة كما يجب أو استراتيجيات واضحة للتعامل مع جائحة كورونا منذ دخول الفايروس للمناطق الفلسطينية.

وتابع الخياط حديثه في برنامج بانوراما الذي يقدمه بكر دراغمة، عبر اذاعة صوت النجاح حول تصنيف الحالة الوبائية في فلسطين بعد عام على تسجيل أولى الإصابات فيها،وفي ظل غياب اللقاح حتى اليوم، وقال إن القرارات التي كان يتم اتخاذها لم تكن مطابقة للواقع.

واعتبر الخياط أن الاستخفاف بالوباء من قبل المواطنين واعتباره شيء عابر، أدى إلى عواقب وخيمة نعيشها الآن.

 

 وشدد على ضرورة التدخل في المنظومة الصحية حتى لا نصل إلى حالة كارثية، مؤكدا أن أعداد الإصابات والوفيات بازدياد، كما أن هناك من يتلقون العلاج في منازلهم لقلة عدد الأسرة التي تكاد تكون ممتلئة 100% في المراكز الصحية.

 

 وأضاف الخياط أن وضع المستشفيات  سيئ للغاية ، ووضع العاملين في القطاع الصحي سيئ كذلك نفسيا وجسديا، والكثير منهم لم يتلقى اللقاح وهم خط الدفاع الأول.

 

وأوضح الخياط  أن قرار الإغلاق ليس هدفاولا يمنع الوباء، بل لوقف النزيف وللشعور بالرهبة من الوضع الحالي، ويجب أن يكون الإغلاق محكم وفيه التزام عالي من حيث التباعد والكمامة والتعقيم، مشددا على ضرورة تنفيذ العقوبة لتحقيق الإلتزام.

.