نابلس - النجاح - يرى الخبير في الشأن الإسرائيلي، باسم أبو عطايا، اليوم الخميس، أن حديث زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" افيغدور ليبرمان عن امتلاك المقاومة في قطاع غزة على صواريخ جوالة وقنابل عنقودية، بأنها تندرج في اطار البازار الانتخابي الإسرائيلي.

وقال أبو عطايا لـ"النجاح": "عندما يتخطى ليبرمان الرقابة العسكرية ويتحدث عن هذه الاسلحة فهو جزء من تحريض المستوطنين الذين يقطنون على غلاف غزة ضد حكومة الاحتلال".

وأضاف أن "ليبرمان كان يوما وزيراً للحرب ولديه معلومات عن قطاع غزة والمقاومة"، مستدركاً " لكنه خرج من الوزارة وقدم استقالته ولم يستطع أن يفعل شيئاً ولن يستطع ان ينهي سلاح المقاومة".

وتابع أبو خطايا: " إذا كان ما يتحدث به حقيقياً فهو يتحمل جزء من هذه المسؤولية، لأنه أبقى مثل هذه الاسلحة في قطاع غزة"، لافتاً إلى أنه يشن هجوماً لاذعاً على الحكومة لأنه ليس له وجود وكيان في الحكومة المشكلة برئاسة نتنياهو وغانتس.

وأوضح ان مثل هذه التصريحات قد تخفض من شعبية نتنياهو وغانتس.

وكان ليبرمان كشف لأول مرة عن امتلاك حركة حماس في قطاع غزة على صواريخ جوالة وقنابل عنقودية.

ووفقاً للقناة السابعة العبرية، تحدث ليبرمان بصراحة خلال جلسة الكابينت الأخيرة واعترف بامتلاك حركة حماس صواريخ جوالة وقنابل عنقودية.

وأضاف أن نتنياهو وغانتس يعلمون ذلك جيداً لكنهم يخفون عن الجمهور الإسرائيلي هذه المعلومات من خلال الرقابة العسكرية التي يفرضونها.