نابلس - خاص - النجاح - أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أمين عام حزب الشعب الفلسطيني، بسام الصالحي، أن ما جرى في الجامعة العربية فضيحة،  وشدد على أن خيار الانسحاب غير مطروح.

وأوضح خلال لقاء عبر "فضائية النجاح" مساء اليوم الأربعاء، أن هذا يعكس حجم البؤس الذي وصل به الحال في العالم العربي، مشيرا إلى أن رسالة شعبنا وصلت للجميع، ويجب علينا تعزيز الشراكة الداخلية.

وأشار إلى أن رفض ادانة التطبيع، يعكس أن القرارات العربية لم تعد موجودة، وبات بيد الولايات المتحدة واسرائيل، مشيرا إلى أن رفض الادانة يشجع باقي الدول العربي للحق بركب التطبيع، ويعكس حقيقة تصريحات نتنياهو بأن هناك دول عربية على طريق التطبيع مع الاحتلال.

وشدد على أن المواجهة يجب أن تتكثف ضد الاحتلال وضد المشروع الاستعماري.

ونبه إلى أن الموقف الفلسطيني لم يتغير برفض التطبيع وسياسة الضم، وأهاب بالشعوب العربية لمساندة فلسطين في منع أي دولة من اللهث خلف التطبيع مع الاحتلال.