نابلس - النجاح - اكد حسام بدران عضو المكتب السياسي لحركة حماس، ان القضية الفلسطينية تمر بأخطر مراحلها بالإضافة إلى عدوان الاحتلال وجرائمه وتعاونه مع الإدارة الأمريكية وتطبيع بعض الدول العربية والجريمة التي ارتكبتها قيادة الإمارات مؤخرا بحق الشعب الفلسطيني وتضحياته.

وقال بدران في حديث عبر "فضائية النجاح": ذهبنا لتوحيد الموقف الفلسطيني في وجه هذه المؤامرة متجاوزين كل الخلافات السياسية فخطورة المرحلة تتطلب أن يكون الفلسطينيين صفا واحدا ليكون موقفهم أقوى".

وتابع:"  تم توجيه دعوة لنا من الرئاسة لحضور الإجتماع الموحد في رام الله وقمنا بدورنا بحضور الإجتماع لإيماننا بخطورة المرحلة التي تتستهدف الشعب الفلسطيني سواء على صعيد التطبيع أو الضم أو صفقة القرن ولايجاد رؤية موحدة لمواجهة كل هذه المخاطر".

وأشار  بدران إلى أن هناك عدة رسائل يراد ايصالها عبر المهرجانات الموحدة وهي أن الشعب الفلسطيني موحد ضد هذه المخططات التي تستهدف وجوده وأن ما قامت به الإمارات هو خيانة لدماء آلاف الشهداء الفلسطينيين والعرب الذين قاوموا الاحتلال على مدار كل هذه السنوات مضيفًا:" أن لا أحد مخول بالحديث عن الشعب الفلسطيني سوى الشعب الفلسطيني".

وأكد أن أولى الخطوات في مواجهة هذا التطبيع هو استمرار الموقف الفلسطيني الموحد فصائليا وشعبيا ورسميا وهذا ما هو متفق عليه من قبل الجميع .

وأضاف بدران:"  بدأنا التواصل مع الشعوب العربية والإسلامية والأحزاب والقوى الفاعلة  وتنبيههم إلى خطوة مثل هذه،  بالإضافة إلى التواصل مع عدة دول أجنبية ومع كل أحرار العالم ليكون موقف الإمارات موقف معزول.

وتابع:" نقوم بالتنسيق مع حركة فتح والسلطة الفلسطينية وباقي الفصائل للذهاب إلى كل الخطوات المطلوبة من أحل ردع مثل هذه التصرافات التي تعتبر طعنة في خاصة القضية والمقاومة وحقه في تحقيق مصيره.