نابلس - النجاح - رأى الكاتب والمحلل السياسي من واشنطن، د.سعيد عريقات، أن "صفقة القرن" التي أقرها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، نُفّذت من سنوات، موضحا أن الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لدولة "اسرائيل"، وقطع المساعدات عن الأونروا، وعدم الاعتراف باللاجئين الفلسطينيين كلها من ضمن بنود صفقة القرن.

وأوضح خلال مداخلة عبر "فضائية النجاح"، أن تصريحات مستشار ترامب السابق، "جون بولتون"، حول عدم قدرة ترامب على تطبيق صفقة القرن يعد بمثابة الاقرار بالواقع، لكنه يرى أن ترامب "قليل الحظوظ بالفوز بالرئاسة" إذا عاد إلى البيت الأبيض من جديد سيقوم بتنفيذ كل بنود صفقة القرن المتبقية.

يذكر أن مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق، جون بولتون، قال إنه لا يمكن لـ"إسرائيل" الاعتماد على الرئيس دونالد ترامب، وذكر في حوار مطول مع صحيفة "ماقور ريشون" العبرية، صباح اليوم الجمعة، أن ترامب سيغير من رؤيته تجاه "إسرائيل" في حال فوزه بالانتخابات الأمريكية للمرة الثانية، مقللا من إمكانية تطبيق الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط، والمعروفة باسم "صفقة القرن".

وأشار إلى أن صفقة القرن طبقت فعليا على الارض، ولكن تبقى الاعلان الذي تشدق به نتنياهو من أجل الدعاية الانتخابية.

وأكد على أن انتخاب بولتون سيعيد فتح مقر منظمة التحرير الفلسطينية في أميركا، وسيعيد احياء العملية السلمية وسيبقي على السفارة الأميركية في القدس الغربية، كما سيعيد فتح القنصلية في القدس الشرقية.

وبين أن "جو بايدن" سيعمل وفق نهج الرئيس الأميركي السابق "باراك أوباما" وهو جزء من ادارة كانت في السلطة لثمانية سنوات ولديها سجل طويل في التعامل مع ملف (الصراع الفلسطيني الاسرائيلي) متوقعا أن يسير على نهج "أوباما".

ونبه إلى أن ادارة ترامب أن يستسلم الفلسطينيون تحت ضغوطات دولية وعربية، مشيرا إلى أن سياسة ترامب تجاه الفلسطينيين سياسة استيطانية بحتة، وأضاف كل القائمين على ملف صفقة القرن هو بالاساس داعمون للاستيطان والمستوطنات في دولة الاحتلال.