نابلس - النجاح - عبر د.جلال الدبيك مدير مركز تخطيط الزلازل وعلوم الأرض بجامعة النجاح الوطنية ونقيب المهندسين الفلسطينيين عن تضامنه مع الشعب اللبناني  في انفجار مرفأ بيروت والأضرار الجسيمة الناجمة عنه.

وأكد الدبيك في حديث عبر "فضائية النجاح" على أن ما حصل هو عبارة عن سلسلة تفجيرات متتابعة تفصلها أجزاء من الثواني بقوة زلزال 4 درجات ريختر وتصل الطاقة المتحررة نتيجة الانفجار إلى ما قيمته 800- 1000 طن من المتفجرات نوع تي أن تي وهي كمية كبيرة جدًا.

وأوضح أن الأضرار على بعد 1 كم من الانفجار كان كبيرة جدا في العناصر الإنشائية كالمباني وغيرها وعلى بعد 5 كم كان هناك أضرار كبيرة في العناصر غير الإنشائية داخل المباني وعلى بعد 15 كم كان هناك أضرار في الزجاج وبعض العناصر غير الإنشائية.

وبين أن قوة الإنفجار الذي سبب الأضرار الكبيرة هو ما خلق عدد كبير من الضحايا والمصابين،وأنه يتم التعامل مع الإنفجارات على أنها زلازل لأنها تحدث اهتزازات أرضية ويتم تسجيل هذه الاهتزازات عبر المحطات 

وأشار إلى أن مجموع الإنفجارات المتتابعة هو أكثر من 4 درجات ريختر ولكن تم تسجيل الموجة الاهتزازية الأعلى جراء الانفجارات وكان أعلاها انفجار بقوة 4 ريختر.