نابلس - النجاح - أكد أخصائي الأحياء الدقيقة والمناعة في جامعة النجاح د. وليد الباشا، أن أعداد المصابين بفيروس كورونا في فلسطين أضعاف ما صُرّح عنها، معللا بأننا لم نصل إلى مرحلة المسح والفحص الشامل للجميع، وذلك ما يعكس حالة التذبذب في عدد الاصابات التي تصدر عن وزارة الصحة وفق الاحصاء اليومي لم يتم تسجيله من اصاباتبفيروس كورونا.

وأوضح خلال لقاء عبر "فضائية النجاح" أن الأعداد التي يتم الاعلان عنها محدودة، نتيجة الفحص الايجابي للبؤر التي يتم اكتشاف فيها مصابين بالفيروس، مشيرا إلى أن ما يتم الاعلان عنه لا يمثل 30% من الحقيقة والواقع بالأعداد المصابة، كما أن احصائيات نتائج التعاف مثلها.

وأشار إلى أن هناك عدم ثقة بين المواطن وقضية الاعلانات والوضع الحالي والحقيقي للفيروس، وذلك أوجد نفور لدى عامة الناس في بعض الأحيان، مشيرا إلى أنها ولدت شكوك نتيجة الاشاعات، داعيا الحكومة لأن تنهي هذه الاشاعات.

ولفت إلى أن عدد كبير من الاشاعات كاذبة ولا أساس لها من الصحة، وهي التي عززت عدم الثقة، اضافة للتشكيك بالفيروس والخطورة منها والوفيات، مشددا على أن الفيروس موجود بشكل حقيقي ويجب علينا الأخذ بالاجراءات الوقائية.

وحذر من فقدان الثقة، خصوصا أنه في فترة الأعياد، وبالرغم من دعوة الحكومة لأهلنا في اراض 48 بعدم الدخول إلى مدن الضفة الغربية، إلا أننا لاحظنا أن أعدادا كبيرة دخلت إلى أراض 48 خلال فترة عيد الأضحى المبارك، مما يساهم في انتشار الفيروس، مؤكدا على أن الحكومة فقدت السيطرة، وأضاف، لن تستطيع أن تفعل أكثر من ذلك، كما حذر من ارتفاع اعداد الموتى جراء الاصابة بالفيروس.

وأكد على ضرورة أن يحافظ كل شخص على الاجراءات الوقائية لعدم الاصابة بالفيروس، مع ضرورة اتباع الارشادات التي تحمي الأفراد وعائلاتهم، منبها إلى أن الأمر أصبح بيد المواطن.