نابلس - النجاح - توقع رئيس قسم الصحة العامة و الوبائيات في جامعة النجاح الوطنية، د. عبد السلام الخياط، ازدياد عدد الوفيات بفيروس "كورونا" خلال الأسابيع المقبلة، مرجعاً ذلك إلى عدم التزام المواطنين خلال الأسبوع الماضي بإجراءات الصحة والوقاية.

وقال الخياط في حديث خاص لـ"النجاح": إنه "من المتوقع أن تزيد أعداد الوفيات بكورونا خلال الأيام والأسابيع القادمة، خاصة في ظل ازدياد الحالات المكتشفة واستمرار المنحنى الوبائي في الصعود".

وأضاف أن " الأسبوع الماضي لم يكن هناك التزام كامل من المواطنين في الأسواق والمحلات والبيوت، ونتائج هذا الأمر سنراها خلال أسبوعين كما حصل بعد عيد الفطر الماضي".

وأشار الخياط إلى أن موضوع التعايش مع فيروس كورونا ليس بالجديد، وتم طرحه عالميا ومحليا، في ظل عدم وجود لقاح أو علاج للسيطرة على انتشار المرض او الحد منه.

وتابع: " يجب على وزارة الصحة أن تحدد المناطق الموبوءة، وأن تحدد تعريف المناطق الموبوءة، ويجب ن يكون هناك تعريف واضح لهذه المناطق"، متساءلاً :" وهل الذي يحدد المناطق الموبوءة عدد الحالات أم طبيعة الحالات أم طبيعة الخدمات الصحية الموجودة في المنطقة، أم البؤر؟ هذا  شيء يجب ان يعده الاختصاصيين في هذا الموضوع.

وقال رئيس قسم الصحة العامة و الوبائيات في جامعة النجاح: "لا أعتقد أن الحالة تحت السيطرة، ولا أعتقد أن مجمل الاصابات قل والأيام القادمة ستحكم بذلك"، لافتاً إلى أن الشيء الوحيد الذي يتم التعويل عليه الآن هو وعي المواطن.

وطالب الخياط المواطنين أخذ الموضوع بجدية وعدم الاستهتار، والعمل بإجراءات الصحة والوقاية اللازمة للحد من انتشار الوباء.

وأضاف: " جربنا الإغلاق كثيرا، ومن الواضح انه لا يأتي بنتيجة لعدة عوامل أمنية اقتصادية اجتماعية، لذلك يجب ان يكون هناك تعايش ولكن يجب ان يكون التعايش بمعنى تعايش"، مشيراً إلى أن التعايش يعني تغيير أسلوب الحياة والعيش حتى يتلاءم مع وضع المرض ومع أساليب الوقاية.

وذكر الخياط أن هذا الامر يتطلب تعليمات واضحة وتطبيق لهذه التعليمات ومراقبة وعقوبة لمن لا يقوم بالتعليمات، مؤكداً أن النتيجة التي نعيشها هذه الأيام نتيجة طبيعية؛ لعدم وجود تعليمات واضحة ومراقبة وعقوبة للمخالفين.