صباح فلسطين - النجاح - أكد مسؤول ملف الأسرى في حركة فتح بمحافظة نابلس مظفر ذوقان، أن عضو لجنة التنسيق الفلسطيني السابق في فصائل العمل الوطني في محافظة نابلس الأسير زاهر الششتري  يعاني ظروفاً صحية صعبة وأمراض عدة، فيما تمنع إدارة سجن عوفر إدخال الدواء اللازم له.

وقال ذوقان في تصريح لـ "النجاح"، أن اللجنة الوطنية توجهت في زيارة عاجلة  إلى مكتب الصليب الاحمر الدولي لاطلاعها على الظروف الصحية الصعبة التي يعاني منها الاسير الششتري سيما أنه قد تعرض إلى جلطة اثناء اعتقاله في عام 2016 أدت إلى فقدانه توازنه وأثرت على صحته و هو مريض سكري.

وأوضح أنه تم الاتفاق مع الصليب الاحمر لترتيب زيارة عاجلة للأسير داخل السجن والاطلاع على وضعه الصحي وإيفاد طبيب هيئة الصليب الاحمر  بحالته الصحية وإدخال الدواء كحق من حقوق الاسير، وأن لم يدخل الدواء يجب أن يشخص وضعه الصحي من قبل طبيب الصليب الاحمر ويؤمن له الدواء، لكن إدارة السجن ترفض هذا المطلب وهو معتقل إدارياً.

وحول إغلاق سجن رامون بعد أن صرح الاحتلال إصابة أحد السجانة بفايروس كورونا، أشار ذوقان أن المخاوف تكمن في أن يتفشى فيروس كورونا بين صفوف  الاسرى أثناء اختلاطهم بالسجانين خلال تنقلاتهم في السجون أو مراكز التحقيق، موضحاً أنه تم مراسلة منظمة الصحة العالمية بما يخص موضوع الاسرى، لكن الاحتلال الإسرائيلي يدير ظهره لظروف الأسرى في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد، في الوقت الذي يقوم بالإفراج عن سجناء "إسرائيليين" جنائيين وهي سياسة تميز عنصري بحته واستهداف للحركة الاسيرة .