نابلس - خاص - النجاح - أكد الناطق باسم هيئة شؤون الأسرى و المحررين مجدي العدرا على عدم معرفة مصدر إصابة الأسير المحرر محمد حزين بفايروس كورونا حتى الآن. 

وأوضح أنه تمت مطالبة الصليب الأحمر الدولي بالتدخل من أجل المباشرة الفورية بحصر المخالطين في سجن النقب بكل الأقسام لإجراء الفحوصات لهم لكي يتسنى معرفة مصدر الإصابة .

وصرح العدرا لـ"فضائية النجاح" أن وزارة الصحة تقوم أيضا بحصر المخالطين للأسير المحرر من لحظة إستقباله حتى وصوله للمنزل .

وطالب العدرا بضرورة التحرك الجدي و الفعلي من قبل المؤسسات الدولية والحقوقية والإنسانية بسبب عدم إتخاذ "اسرائيل" لأي خطوات عملية لحماية الأسرى من عديد الأمراض التي تسللت إلى أجسادهم على مدار عشرات السنوات.

وقال، منذ عام 1967 حتى يومنا هذا ، ودعت الحركة الأسيرة أكثر من 224 أسير بسبب الإهمال الطبي ، مما يرفع درجة الخطر على الأسرى من إهمال السجان الإسرائيلي في ظل إنتشار فايروس كورونا.