غزة - النجاح - أكد استشاري الصحة العامة والأوبئة، في غزة، د. محمد أبو ريا أن السباق بين دول العالم للحصول على لقاح ضد فيروس كورونا بات محموما، وأن العالم كله ينتظر هذه الأخبار السارة، ولكننا بحاجة إلى بعض الوقت لضمان الفاعلية للعلاج.

وأوضح خلال لقاء عبر "فضائية النجاح"، أن الإنتظار مبني على أسس علمية وبراهين مسندة للتجارب السريرية على بعض العلاجات واللقاحات واستخدام بعض الأشخاص المتطوعين.

وأشار إلى ان نهاية شهر أيلول أو بداية أكتوبر المقبلين، سيكون العلاج متوفرا في كل أنحاء العالم، وفق ما صرحت به جامعة "أوكسفورد".

ولفت إلى أن توفير اللقاح من ضمن أولويات وأدبيات منظمة الصحة العالمية وتقديمها لكل دول العالم وطبقات المجتمعات ومن ضمنها الفئات المهمشة، مجددا تأكيده أنه في نهاية أيلول المقبل سيكون لعلاج متوفرا لكل البشرية.

وعزا، اعادة انتشار الفيروس وارتفاع عدد الاصابات إلى التراخي الذي ساد العالم والانفتاح الجزئي والكامل في بعض دول العالم.

ونبه إلى أن انحصار الوفاء في مناطق بعينها، وتشديد الأمن، وفرض اتباع الاجراءات الوقائية، ساهم في تقليل عدد الاصابات والحد من انتشار الفيروس.

وشدد على أنه لا يوجد أي ضمانات لعدم الاصابات بفيروس كورونا، مشيرا إلى أن الموضوع ليس تهويل اعلامي بقدر ما هو حقيقي واقعية يجب علينا تجنبها بالاجراءات الوقائية.