نابلس - النجاح - أكد أخصائي الأحياء الدقيقة والمناعة في جامعة النجاح د. وليد الباشا، أن الوضع الوبائي لفيروس كورونا  في فلسطين تحول من وباء دخيل الى وباء مقيم، مضيفا أن الاغلاقات الان ليس لها نفعا وأن قرار اعادة الحياة الى طبيعتها هو القرار الصائب في هذا المرحلة.

وأوضح الباشا خلال لقاء عبر "فضائية النجاح" أن عدد الفحوصات التي تجرى للمخالطين و المصابين اصبحت قليلة جدا مما كانت عليه سابقا حيث ان اعداد الفحوصات لا تغطي العدد الحقيقي للمصابين، مضيفا أن الاعداد اليومية ايضا للمصابين هي جزئية فقط من اعداد الاصابات في البلاد حيث ان الاعداد الحقيقة للمصابين هي اكثر بكثير مما تكتشفه الصحة.

و شدد على أن الفحوصات يجب أن تكون اليوم لمن يحمل الاعراض فقط لتحديد ان كان مصاب بالمرض ام لا و في حال تاكيد الاصابة يتم المتابعة علاجيا.

وبالحديث عن اعلان بعض الدول انتاج علاج لفايروس كورونا، قال، إن هناك نقطتين مهمتين هما التفريق ما بين العلاج و الطعومات فهناك ما يسمى بمتابعة علاج فايروس كورونا فالمخيف بالفايروس هو المضاعفات للمرض، وأضاف ان هناك امراض من ذات العائلة التابعة لفيروس كورونا لم يكتشف لهم علاج حتى الآن، تابع، اما الطعومات فهي تزود الانسان بالمناعة البلازمية و تحمي من المضاعفات و ليس من الاصابة.