نابلس - خاص - النجاح - أوضح محافظ القدس ،عدنان غيث ، أن الانتهاكات المستمرة بحق العائلات الفلسطينية و طرد عائلة صيام التي تتعرض لانتهاكات جمة ومستمرة يدل على همجية الاحتلال.

وقال في تصريح ل"النجاح" :"ان القدس تصحو وتغفو على الإجرام المستمر من المستوطنين ، وحكومة نتنياهو ، بالإضافة لسياسات التهجير ، وإحلال المستوطنين مكان السكان الأصليين وأصحاب الأرض الحقيقيين

وأشار غيث إلى أن  سياسة الإدارة الأمريكية شرعنت الاستيطان، ومشاركة فريدمان وغرينبلات في افتتاح طريق الحجاج أكبر دليل على ما تقوم به الإدارة الأمريكية ،ويعكس الوجه الحقيقي لإدارة ترامب في المنطقة.

واضاف "قضية عائلة صيام عمرها سنوات طويلة،  ومنذ أكثر من 20 عام كان هناك قرار لصالح عائلة صيام في هذا الشأن، ولكن في كل مرة يقدم المستوطنين ادعاءات مزورة ، ومن ثم قاموا بالانقضاض على هذا العقار ، وتقدمت العائلة بطلب لمحكمة العدل العليا  للاحتجاج على هذه الممارسات ، ليتوافد اليوم المئات من المستوطنين، بحماية شرطة الاحتلال ،قاموا بالاستيلاء على جزء من العقار ،وجزء من الأرض وتم اعتقال بعض أفراد العائلة."

اقرأ أيضا: مستوطنون يحرقون مئات أشجار الزيتون في بورين جنوب نابلس

وأكد على أن الاحتلال يشن حرباً على كل ما هو فلسطيني ، وعلى المقدسيين على وجه الخصوص ،الذين هم جزء من النسيج الفلسطيني ،ولا يمكن تحت أي ظرف من الظروف أن ننسلخ عن هذا العمق الديني والفلسطيني والوطني والأخلاقي وهو التخفيف من معاناتهم ورفع الظلم عنهم

وقال :" المقدسيون خير من اؤتمن على القدس والقضية ، وهناك مؤامرة تحاك من إدارة ترامب وحكومة الاحتلال ضد كل ما هو فلسطيني ، لافتا إلى أن صمت المجتمع الدولي هو ما شجع الاحتلال على التمادي في اعتداءاته  وسلبه لأراضي المواطنين وممتلكاتهم ."

وشدد على أن الهدف الرئيسي من هذا التهجير الذي يمارسه الاحتلال بحق المقدسيين ،هو الوصول إلى أقلية عربية مقابل أغلبية يهودية ، وما رافق ذلك من اعتداءات وتنكيل والخطوات الأمريكية من نقل السفارة والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل،  ووقف الأموال الفلسطينية والدعم الأمريكي الكامل للاحتلال هو ماساهم في تمادي المستوطنين وبحماية شرطة الاحتلال من الاعتداء على الفلسطينيين وممتلكاتهم .

يذكر أن قوات الاحتلال يرافقها مستوطنون اقتحمت ، صباح الأربعاء، منزلًا لعائلة صيام في سلوان بالقدس المحتلة، بهدف السيطرة عليه، وإخلاء سكانه منه.

وقال شهود عيان إن سلطات الاحتلال اعتقلت جواد صيام، وبدأت إفراغ محتويات منزل عائلة صيام في سلوان.

وأغلق الاحتلال جميع مداخل حي وادي حلوة ببلدة سلوان تزامنًا مع إخلاء منزل عائلة صيام.

وأصدرت المحكمة المركزية الإسرائيلية قرارًا بإخلاء المنزل لصالح المستوطنين، بعد أن استمرت القضيّة أمام المحكمة لأكثر من 25 عامًا.