نابلس - النجاح - استنكر القيادي في حركة فتح محافظ المنطقة الوسطى الدكتور عبد الله ابو سمهدانة جريمة الاعتداء التي تعرض لها ابناء حركة فتح وعلى راسهم القيادي الكبير ابراهيم ابو النجا ابو وائل وذلك خلال احتفال ايقاد الشعلة وسط مدينة غزة.

 واكد ابو سمهدانة خلال تصريح صحفي ان الاعتداء على قائد وطني بججم ابو النجا وغيره من قيادات حركة فتح من قبل عناصر في اجهزة سلطة الامر الواقع والذين بالكاد يدركون معنى الثورة والنضال لهو جريمة سيسجلها التاريخ ووصمة عار على جبين كل من نفذوا واعطوا الاوامر ومن صمتوا عن هذا الفعل الممنهج سواء من قبل الفصائل او النخب والمتقفين الذي لن يكونوا بمناى عن هذا النهج في ظل استمرار هذا الصمت .

وقال ابو سمهدانة ان حماس واجهزتها لم تكتفي بحملة الاعتقالات والاستدعاءات المسعورة التي طالت عناصر وكوادر وقيادات الحركة والتي سبقت اطلاق فعاليات احياء انطلاقة الثورة الفلسطينية بل لاحقتهم حتى خلال ايقاد الشعلة وحاولت منعهن بالقوة من ذلك.

واعتبر ابو سمهدانة ان هذه الممارسات التي هدفت الى منع احياء ذكرى الانطلاقة خارجة عن الصف الوطني, وتؤسس لمزيد من انهيار النسيج الوطني والاجتماعي وتغلق الطريق امام اي امكانية حتى لمجرد الحديث عن الوحدة والمصالحة.

واختتم ابو سمهدانة بالقول ان هذه الجريمة وكما انها فشلت في منع زحف ابناء الحركة لايقاد شعلة الثورة ستفشل ايضا في كل محاولات النيل من حضور جماهير الحركة وسيحي الفتحاويون ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينيية حتى ولو كان ذلك في السجون ....