غزة - عبد الله عبيد - النجاح - أكد عضو المجلس الاستشاري لحركة فتح، يحيى رباح، أن هناك توجه من حركته لتفعيل كل الأطر الحركية، لتكون مهيئة لخوض المعركة الكبيرة التي يخوضها الرئيس محمود عباس مع إسرائيل وأمريكا.

وقال رباح في تصريح خاص لـ"النجاح": من الضروري  أن تستعيد الحركة كافة الأطر الحركية، لإعادة كامل الحيوية والطاقة عبر متابعة الحقائق المتعلقة بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وأن نكون لدينا جاهزية لخوض هذا الصراع على كافة الصعد سواء المقاومة الشعبية أو الدبلوماسية والسياسية وغيرها".

وعن انعقاد المجلس الاستشاري لحركة فتح، والذي سينعقد الاحد القادم في رام الله، أشار إلى أنه سيتناول العديد من المواضيع منها "الوضع الفلسطيني العام، ومعركة القدس على كافة الأصعدة خصوصاً تشجيع ترامب لجرائم الاحتلال، وما سيفعله نتنياهو لخروجه من المأزق". مضيفاً  " علينا أن نتابع هذه المعركة بأبعادها وحقائقها وأن نؤهل انفسنا لأقصى درجات المواجهة".

وذكر رباح أنه وظيفه المجلس الاستشاري تقديم قضايا استشارية للأطر التنفيذية المسؤولة لقيادة الحركة، بالإضافة إلى تقديم آراء منفتحة ودراسات للقيادة التنفيذية للحركة التنفيذية التي تحولها لإجراءات عملية إذا اقتنعت فيها بعد دراسة عميقة ودقيقة يمكن ان تأخذ بها أو لا تأخذ بها، مستدركاً "لكن من المهم جداً أن يكون للأطر الرؤى حول ما يجري في الميدان والتغيرات الكبيرة التي تحصل".

ولفت عضو المجلس الاستشاري لفتح إلى أن المجلس يضم قيادات فتحاوية سابقين أعضاء رؤساء ادارات لهم خبرة كبيرة في العمل الدبلوماسي والسياسي والعسكري، مشدداً على ضرورة أن يبقى هذا الجيل حاضرا في خدمة الحركة في الجضور والتفاعل والتواصل.

ومن المقرر أن ينعقد المجلس الاستشاري لحركة "فتح" دورته الأولى بعد تشكيلته الجديدة في رام الله يوم الأحد القادم، بحضور الرئيس محمود عباس.