غزة - عبد الله عبيد - النجاح - قال أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح، ماجد الفتياني، مساء اليوم الاثنين، إن وفد حركته الذي غادر إلى القاهرة أول امس السبت لمتابعة ملف المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام مع الجانب المصري، قد غادر القاهرة اليوم وعاد  إلى أرض الوطن.

وأضاف الفتياني في تصريح خاص لـ"النجاح الاخباري": إن وفد فتح برئاسة عزام الأحمد قد غادر القاهرة وعاد إلى رام الله، لعرض ما تم النقاش فيه حول المصالحة مع الجانب المصري على الرئيس محمود عباس".

وأوضح أن وفد فتح لم يذهب للقاهرة لفتح حوارات ونقاشات جديدة، لافتاً إلى أنه ذهب لمصر من أجل الاطلاع على موقف ورد حركة حماس على هذا الملف.

وأكد الفتياني أن موقف حركته ثابت بالنسبة لإنهاء الانقسام "وهو أن أقصر الطرق لإنهاء هذا الملف تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في 2017"، مشدداً على أن فتح جاهزة لتطبيق كل ما تم الاتفاق عليه بشرط تمكين الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة.

وأشار إلى الوفد سيعرض للرئيس والقيادة ما تم نقاشه مع الجانب المصري، وسيتم قراءة ردود أو متطلبات حركة حماس التي وضعتها مع المصريين مؤخراً، "وبعدها سيتم اتخاذ القرار الصائب في هذا الجانب"، على حد تعبيره.

وبحسب أمين سر المجلس الثوري فإن المصالحة الوطنية قرار وليس خيار، وذلك لمواجهة التحديات التي تواجه مشروعنا  الوطني.