غزة - اياد عبادلة - النجاح - أكد الناطق الرسمي باسم حركة فتح، د. عاطف أبو سيف أن وفد فتح الذي سيغادر الاحد إلى القاهرة للاستماع للاشقاء المصريين حول مخرجات لقائهم مع حركة حماس، مؤكدًا أنه حتى اللحظة غير مخطط للقاء ثنائي بين حركتي فتح وحماس في القاهرة.

وأوضح في تصريح خاص لـ"النجاح"، أن وجهة نظر حركة فتح، تكمن أنه في حال حدوث تقدم يُفضي إلى قبول حماس بالمصالحة وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه في تشرين الأول/أكتوبر عام 2017 والخروج من مأزق الانقسام، سيكون وقتها حديثٌ آخر، وستتخذ قيادة الحركة الخطوات المناسبة.

وصرَّح الناطق باسم حركة فتح، د. أسامة القواسمي أنه من المبكر الحديث عن أي تقدم في ملف إنهاء الإنقسام.

وأضاف في تصريح مقتضب، "نحن على إتصال مع المصريين بشكل مستمر، وسنستمع لنتائج لقاءهم بحماس، وبناء على ذلك سنتشاور مع الرئيس وقيادة فتح وسنتخذ الخطوات المناسبة.

 وختم، نأمل أن تكون ردود حماس إيجابية، لنتمكن من إنهاء الانقسام دفعة واحدة وللأبد.

وأعلنت حركة التحرير الوطني الفلسطيني، فتح، في بيان مقتضف أن وفدًا من الحركة سيتوجه الاحد المقبل إلى القاهرة للتشاور مع الاشقاء المصريين بشأن ملف المصالحة، مع حركة حماس الذي ترعاه مصر.

ويضم الوفد عضو اللجنتين التنفيذية والمركزية لحركة فتح  عزام الاحمد، ووزير الشؤون المدنية، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، حسين الشيخ، ومدير المخابرات العامة، اللواء ماجد فرج.

والأربعاء الماضي، توجه وفد قيادي من حركة حماس، إلى العاصمة المصرية القاهرة برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي صالح العاروري بدعوة من مصر.

وقالت الحركة حينها، إن الزيارة تهدف إلى تطوير العلاقات الثنائية وإنهاء الحصار عن غزة، وسبل تحقيق الوحدة الوطنية وفق ما تم التوقيع عليه وخاصة اتفاق ٢٠١١.

وتشرف مصر على رعاية جولات المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس، منذ بداية الانقسام.