نابلس - خاص - النجاح - اعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير د.واصل أبو يوسف استقالة وزير حرب الاحتلال الإسرائيلي افيغدور ليبرمان، دليلًا  جديدًا على فشل الاحتلال سياسيًّا وعسكريًّا في عدوانه على الفلسطينيين، خاصة إخفاقه في كسر إرادة قطاع غزَّة.

وقال أبو يوسف في تصريح مقتضب لـ"النجاح الإخباري" الأربعاء :"إنَّ استقالة ليبرمان إقرار بالهزيمة من قبل الاحتلال بعد ارتكابه لمجازر بحق العائلات الفلسطينية والأطفال في قطاع غزَّة خلال السنوات الماضية التي شهدت أكثر من عدوان على القطاع.

وأعلن ليبرمان، عن استقالته اليوم على ضوء إعلان وقف إطلاق النار "التهدئة" مع قطاع غزَّة أمس الثلاثاء.

وشدَّد أبو يوسف على أنَّ الفلسطينيين لن يسمحوا لأقطاب السياسة الإسرائيلية في حكومة اليمين المتطرفة أن يتنافسوا انتخابيًّا على حساب دماء وأشلاء أطفالنا والمدنيين في القطاع.

لافتًا إلى أنَّ استقالة ليبرمان بمثابة هزيمة لمخططاته التصفوية للقضية الفلسطينية التي تهدف إليها خطة "صفقة القرن" الأمريكية.

ورأى أبو يوسف أنَّ الهزيمة ستطال أيضًا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

مؤكّدًا على أنَّ التاريخ والوقائع أثبتت أنَّ إرادة الشعوب لا تقهر، وأنَّ مصير الاحتلال إلى زوال.