تغريد العمور - النجاح - تطبيقا لسياسة الفصل بين المراجعين داخل عيادات الانروا في قطاع غزة أضحت مدارسها مراكزا صحية من خلال تحويلها لاستقبال مرضى الجهاز التنفسي لحمايتهم من جائحة كورونا كونهم الأكثر عرضة للإصابة بهذا الفايروس.

وفي هذا السياق قال المواطن خالد عدس:" جئت إلى المركز الصحي "في احدى مدارس الأونروا" وتم اتخاذ الاجراءات الوقائية اللازمة معي من قياس درجة حرارة وغيره وكان المركز على قدر عال من الانضباط والترتيب والفصل بين القادمين من الخارج".

داخل هذه المدرسة التي غاب عنها الطلبة والكادر التعليمي/تعزز الانروا من خطوة فصلها عبر اجراءات وتدابير وقائية يتم تنفيذها بشكل مستمر داخل المدارس و تجهيزها بطاقم طبي لتقديم الخدمة الطبية لمرضى الجهاز التنفسي.

من جهته قال عدنان أبو حسنة الناطق الاعلامي باسم الأونروا:" قمنا بافتتاح 17 مدرسة في مختلف مناطق قطاع غزة من أجل فصل أصحاب الأمراض التنفسية عن باقي المرضى كبار السن سواء لديهم أمراض مزمنة أو الحوامل والرضع وهذا الإجراء سيستمر".

نداء الانروا لتعزيز دعمها ماليا سيمكنها من تقديم خدماتها بشكل عام وتحديدا الصحية لتمكينها من مواجهة تفشي فايروس كرونا