غزة - عبد الله عبيد - النجاح - بعد تكليفه رسميا من قبل رئيس دولة الاحتلال رؤوفين ريفلين، اليوم الاثنين بمهمة تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة، أبدى زعيم حزب "أزرق أبيض" بيني غانتس مسؤوليته تجاه هذا الأمر، الذي اعتبره مختصون بالشأن الإسرائيلي خلال أحاديثهم لـ"النجاح الاخباري" أنه صعب جداً عليه تشكيل حكومة إسرائيلية في ظل الظروف الحالية.

وكلف رئيس دولة الاحتلال رؤوفين ريفلين، اليوم الاثنين زعيم تحالف "أزرق أبيض" بيني غانتس مهمة تشكيل الحكومة المقبلة بعدما حصل على توصية من 61 عضو كنيست لمهمة تشكيل الحكومة، فيما حصل منافسه زعيم حزب "الليكود" اليميني بنيامين نتنياهو على توصية من 58 عضوا  كنيست، بينما امتنعت عضو الكنيست أورلي ليفي أباكسيس من تحالف "العمل-غيشير-ميرتس" اليساري عن التوصية بأي من المرشحين لتشكيل الحكومة.

المختص بالشأن الإسرائيلي، عليان الهندي أكد أنه من الصعب تشكيل غانتس مثل هذه الحكومة، خاصة أن حزب "أزرق أبيض" الحكومة تضم تجانس غريب لا يمكن بأي شكل التجمع بينهم.

وقال الهندي لـ"النجاح الاخباري"": إن حزب أزرق أبيض أصلا مشكل من ثلاث أحزاب، وهناك توصيات من القائمة العربية وحزب ليبرمان"، مضيفاً أن " ليبرمان كتب أمس العرب هم العرب ونتنياهو هو نتنياهو(..)بمعنى أنه لا يمكن الوثوق بالعرب ول ايمكن التوصل معهم إلى حلول".

وتابع: ان "الانسجام قائم على ازاحة نتنياهو عن سدة الحكم، وبالتالي يتوقع لهذا الائتلاف التوجه إلى حكومة وطنية بعد ازاحة نتيناهو من سدة الحكم، أو يذهب إلى انتخابات جديدة  لن يكون نتنياهو جزءا من الانتخابات".

وأوضح الهندي أن غانتس من أجل أن يستغل تشكيل حكومة وحدة وطنية، الذهاب لحكومة تضم الليكود وليبرمان وأزرق أبيض أو ربما تضم الحزبين الكبار ويتفقوا على البرنامج السياسي والاقتصادي والاجتماعي.

وكان غانتس قال بعد تلقيه كتاب التفويض من ريفيلين: "هذه الأيام ليست أيامًا عادية، الفترة التي نحن فيها لا تشبه أي فترة أخرى كانت. إسرائيل تبدأ في بداية أزمة عميقة، في هذا الوقت تجلس مئات الآلاف من العائلات في منازلها، وتغلق على أنفسها، خوفا من الفيروس الغامض لأطفالهم وأنفسهم".

وأضاف: "سأفعل كل ما بوسعي في غضون أيام قليلة لتشكيل حكومة وطنية موسعة، حكومة أمثل فيها ناخبي تحالف ’أزرق أبيض’، و’الليكود’، وكل أحزاب اليمين واليسار".

من جهته، يرى المختص بالشان الإسرائيلي، حمدالله عفانة أن هناك صعوبة في مقدرة غانتس على تشكيل حكومة، معللاً أن حزب أزرق ابيض ليس حزبا موحدا، بل من ائتلاف أحزاب.

ووفق تحليل عفانة لـ"النجاح الاخباري" فإن هناك شخصيات داخل "أزرق أبيض" يمينية متطرفة وترفض أي حكومة تستند على القائمة العربية، مشيراً إلى أن ليبرمان رفض هذا الأمر أيضاً.

وتابع: " عملية تشكيل الحكومة ليست هدف غانتس ولن يستطيع تشكيل الحكومة لان هناك معارضة داخلية من حزب أزرق ابيض"، لافتاً إلى أن غانتس لو دخل مع نتنياهو في حكومة طوارئ أو حكومة وحدة فموقفه سيكون ضعيفا لأنه اخلف ما وعد به الناخب أنه "لن يكونوا شريكا في حكومة يرؤسها نتنياهو متهم بقضايا فساد".

وكان رئيس حكومة الاحتلال المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، دعا رئيس حزب "أزرق وأبيض" بيني غانتس إلى تشكيل حكومة طوارئ.

وقال نتنياهو "في مواجهة حالة الطوارئ العالمية والمحلية، يجب علينا توحيد القوى وإنشاء حكومة قوية ومستقرة يمكنها تمرير الميزانية واتخاذ قرارات صعبة".

وأجريت الانتخابات الإسرائيلية للمرة الثالثة على التوالي في الثاني من شهر مارس الجاري، انتهت بحصول حزب الليكود على 36 مقعداً في الكنيست الاسرائيلي، في حين حصل أزرق أبيض على 33 وحصلت القائمة العربية المشتركة على 15 مقعداً.