نابلس - متابعة خاصة - النجاح -  شكا مواطنون في منطقة قرى جورة عمرة بمحافظة قلقيلية من سوء خدمة المواصلات وعدم التزام سائقي المركبات العمومية بخطوطهم، وبخاصة عندما يتعلق الأمر بإيصال الركاب إلى قراهم وفقًا لخط "البيرمت الرسمي"، حيث يقوم بعض السائقين بالتعامل بـ"مزاجية" وتوزيع الركاب فيما بينهم دون حسيب أو رقيب أو احترام للقانون وهيبته بحسب المواطنين.

وكانت منصّة "قرى جورة عمرة" المؤثّرة على موقع الواصل الاجتماعي "فيس بوك" أجرت استطلاعًا لآراء المواطنين حول جودة خدمة المواصلات في المنطقة.

وتتكون جورة عمرة (نحو21 الف نسمة) من قرى: جيت وإماتين وفرعتا وحجة وجينصافوط وكفرقدوم وباقة الحطب وكفرلاقف بالإضافة إلى الفندق.

تعليقات متضاربة

في سياق متصل اتّهم المواطن زكي صوان من قرية إماتين المجالس القروية بالتقصير إزاء التعامل مع المشكلة حيث يقع على عاتقها دور كبير كجهة رسميّة.

لافتًا في تعليق له أنَّ من أخلاقيات السائق الالتزام بتعليمات "البيرمت" لتنتهي القصة والمشكلة.

بدوره، قال عبود دعاس من بلدة حجة إنَّه بالرغم من كتابة أسماء القرى على "البيرمت" الخاص بالمنطقة إلا أنَّ سائقين لا يلتزمون بذلك ويقومون بتقسم الركاب فيما بينهم وفق مزاجية غير مفهومة".

من جهته، أكَّد لؤي عرمان الحجاوي أنَّ كتابة أسماء القرى على "البيرمت" قانوني ويلزم السائق أن يوصل الركاب.

واستدرك دعاس مضيفًا: "لكن المتحكم في المشهد هي "المزاجية وحسب "ما بتوفّي" مع السائق".

فادي صوان، أشار إلى أنَّ اللوم يقع بالدرجة الأولى على المجالس القروية من جهة والمواطنين الصامتين على انتقاص حقهم من جهة ثانية.

ويبرر السائقون عدم التزامهم بـ"البيرمت" لعدم كفاية الركاب في بعض الأوقات للقرى ما يدفعهم لتوزيع الركاب حسب مناطقهم.

ويعاني المواطنون في قرية فرعتا وإماتين من هذه المشكلة بشكل أكبر في وقت يؤكِّد الكثيرون على أنَّ سائقي المركبات غير ملتزمون بإيصال الركاب إلى القريتين، والاكتفاء بإيصالهم إلى الشارع الرئيس في الفندق، ومن ثمَّ يتم استخدام سيارات خاصة بعضها غير مرخص لنقل الركاب لداخل القريتين، مما يزيد من تكلفة النقل على الأهالي. حيث تبلغ أجرة الراكب بين نابلس والفندق 6.5 شيكل.

وتابع" النجاح الإخباري" القضية مع مراقبة المرور في مديرية مواصلات نابلس روز نصار.

وتعهّدت نصار بمتابعة المشكلة عن كثب وحلّها في القريب العاجل.

وطالبت نصار المواطنين المتضرّرين بالتواصل مع المديرية وتقديم شكوى رسمية لمتابعتها في الحال ووقف تهرب السائقين.

 ويواجه تجمع "جورة عمرة" مشكلة في توفر حافلات نقل عمومية تعمل على نقل السكان من التجمع إلى مدينتي نابلس وقلقيلية رغم وجود بعض المركبات التي تعمل من قرية كفرقدوم باتجاه نابلس.

ومنذ أسابيع وفَّرت مديرية مواصلات قلقيلية حافلة متوسطة لنقل المواطنين لعدد من قرى التجمع إلى قلقيلية وطولكرم وبالعكس.

وتعتبر منطقة جورة عمرة منطقة نشطة نسبيًّا حِرَفيًّا وصناعيًّا، حيث تتميز بوجود مصانع في قطاعات مختلفة أهمها: صناعة الموبيليا والأثاث، وورش الخياطة، والفرشات الأسفنجية، والأعلاف وغيرها.

وتنتشر أغلب هذه المشاريع في ثلاثة تجمعات هي: الفندق ، وكفر لاقف ، وحجة.