منال الزعبي - النجاح - العصي الكهربائية والهروات وغاز الفلفل اعتدنا أن يستخدمها المحتل ضد أبناء شعبنا المقاوم، إلا أنَّ حادثة الاعتداء على معلمي مدرسة ذكور رام الله الأساسية كسرت القاعدة وخرجت عن المألوف.

واستنكرت وزارة التربية والتعليم قيام مجموعة من الشبان الخارجين عن القانون بالاعتداء على مدرسة رام الله الثانوية للبنين مؤكدة رفضها القاطع لأي اعتداء على أي مؤسسة تعليمية وكامل أركان العملية التعليمية على رأسها المعلم الفلسطيني.  

من جهته استهجن الناطق باسم التربية صادق الخضور، هذا الاعتداء الخارج عن القيم والأعراف معتبرًا أنَّ كرامة المعلم فوق كلّ اعتبار.

وتابع خلال حديث لـ"النجاح الإخباري": "أنَّ اعتداء مجموعة من الشبان على الهيئة التدريسية مرفوض جملة وتفصيلاً، ونحن بوزارة التربية والتعليم نتابع الأمر مع كلّ الجهات المعنية، وفي مقدّمتها جهاز الشرطة الذي ألقى القبض على (8) أشخاص من المشتركين بهذه الحادثة، وخلال أيّام سيقول القضاء كلمته، ولن نتهاون مع هذا الأمر".

وأشار الخضور إلى أنَّ وزير التربية والتعليم د.صبري صيدم  أكّد اليوم خلال زيارته للمدرسة وللمستشفى، بأنَّنا سنتخذ الإجراءات الرادعة ونعول على الرأي العام الفلسطيني الذي يشكّل حالة اصطفاف، تأكيدًا على انتصار المعلمين، وأنَّ هذا الأمر لن يمر مرور الكرام.

وقال: "تاريخيًّا اعتدنا أن يُعتدى على موظفين عمومين كالأطباء مثلًا، ووقفنا موقفًا حازمًا من خلال الإذاعات المدرسية، لكن أن يتم الاعتداء على معلمين وبهذا الشكل المنظّم والوحشي، حادثة غير مسبوقة وسيكون لها رد فعل غير مسبوق".

وبذات السياق ألقت الشرطة اليوم الخميس القبض على ثمانية أشخاص هاجموا مدرسة ذكور رام الله واعتدوا على طاقم المعلمين.

وقالت الشرطة إنَّ التحقيق جار في حادثة تعرض طلبة مدرسة ذكور رام الله الثانوية صباح أمس الأربعاء لهجوم من قبل مجموعة أشخاص، أثناء الطابور الصباحي.

هذا وأوضح الناطق الرسمي باسم الشرطة الفلسطينية العقيد لؤي ارزيقات، إنَّه "على إثر خلاف بين طالب ومدرس هاجم مجموعة أشخاص المدرسة صباحًا واعتدوا على الطاقم التدريسي بالضرب".

مشيرًا إلى أنَّ الشرطة ألقت القبض على المتورطين بالاعتداء، وتمَّت إحالتهم للنيابة العامة.

وبهذا الخصوص أعلن الاتحاد العام للمعلمين الفلسطينين "الأمانة العامة، وفرع رام الله و البيرة و بيرزيت"، عن تعليق الداوم والمغادرة اليوم الخميس في كافة مدارس محافظة رام الله والبيرة بعد الحصة الرابعة

وأضاف الاتحاد في بيان له، أنَّ التعليق يأتي احتجاجًا على اعتداء مجموعة خارجة عن القانون والأخلاق  على معلمي مدرسة ذكور رام الله الأساسية أمس الاربعاء، مستخدمين الهروات والعصي الكهربائية وغاز الفلفل.

وأكّد بيان اتّحاد المعلمين رفضهم القاطع لمثل هذه الحادثة وأنّ الاتحاد لن يتواني في حفظ كرامة المعلم وصون حقه، وطالب القضاء الفلسطيني العادل باتّخاذ أقسى العقوبات تجاه المعتدين ليكونوا عبرة لغيرهم.

نص البيان:

​​

هذا وتناول رواد مواقع التواصل الاجتماعي الخبر مستنكرين الحادثة وما آلت إليه الأحوال،