هبة أبو غضيب - النجاح - صرح الناطق باسم حماس حازم قاسم بأنَّ الحركة قدَّمت تنازلات وحلَّت اللجان الإدارية بالكامل، لافتًا إلى أنَّ حماس لم يعد لها أي مسؤولية بالمطلق على الوزارات.

وأوضح لـ"النجاح الإخباري"، أنَّ حماس قالت: إنَّ الوزارات والجهات الحكومية الإدارية من مسؤولية حكومة الوفاق بشكل كامل، وبناء على اتفاق القاهرة سهَّلت حماس تسليم حكومة الوفاق برئاسة د. رامي الحمد الله  لمهامها، وتعاملت بأريحية كاملة في تسليم الوزارات.

وقال قاسم بعد تصريحات عضو اللجنة المركزية ووزير الشؤون المدنية حسين الشيخ، أنَّ الحكومة لم تتمكن في القطاع سوى بنسبة (5%)، قائلًا":  "اسألوا حسين الشيخ ما هم الـ(95%) التي لم يتم استلامها، مشيرًا إلى أنّ عضو اللجنة المركزية عزام الأحمد سبق وصرَّح بأنَّ الحكومة تسلَّمت (50%) في القطاع".

وأشار إلى أنَّ حماس انسحبت بالكامل من المعابر، ولم تبق أيَّ موظف بناء على طلب السلطة.

وحول جباية حماس للكهرباء والقطاعات الأخرى، أوضح قاسم، أنَّ الإجراءات في القطاع تتم وفقًا للجدول المتفق عليه بالقاهرة، مؤكّدًا على أنَّ حماس لا تجبي ولا تتدخل بالموضوع، ومشيرًا إلى أنَّ هناك جهات حكومية في القطاع تقوم بدورها بالطريقة المناسبة، قائلًا: "حماس لا علاقة لها لا من قريب ولا من بعيد بنطاق الشأن العام".

وفيما يتعلق بالوفد المصري المتجه لقطاع غزة، أوضح قاسم، أنَّ مصر تلعب دورًا وسيطًا في تقريب وجهات النظر، وليس من أجل الضغط على الأطراف، والسبب في توجه الوفد التأكد من تطبيق الاتفاق دون خلافات.

وأشار إلى أنَّ حماس ما زالت مصرّة على أنَّ المصالحة قرار استراتيجي، وستواصل الحركة المصالحة حتى النهاية، دون التراجع بأيّ شكل من الأشكال لمربع الانقسام.

واختتم قاسم حديثه مع "النجاح الإخباري"  قائلًا: "سنصل إلى الشراكة الوطنية الحقيقية فلا بديل عن المصالحة إلا المصالحة، لذلك يجب الالتزام بما تمّ التوافق عليه وتغليب المصلحة الوطنية العليا على المصالح الحزبية، فإذا تمّ الالتزام سنتجاوز كل العقبات".

وكان قد صرَّح  عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ووزير الشؤون المدنية حسين الشيخ، بعد مقابلته مع تلفزيون فلسطين أمس حول عقبات المصالحة قائلًا:  "المصارحة هي التي تؤدي إلى المصالحة، والمكاشفة بيننا هي أقصر الطرق لإنجاز إنهاء الانقسام".

وأشار عبر صفحته الرسمية على الفيس بوك، إلى أنَّ الحديث الصريح لا يهدف إلى إدانة أحد وإنّما يدعو للعمل من أجل بلورة موقف ورؤيا مشتركة تجاه الملفات كافة، مضيفًا: "إنجاز المصالحة حتمية لا مفر منها ولا تراجع عن إنهاء الانقسام شاء من شاء وأبى من أبى".

أضاف الشيخ في مقابلة له أنَّ حكومة التوافق لم تتمكن في قطاع غزة سوى بنسبة (5%)، لافتًا إلى أنَّ هناك من يقف أمام المصالحة ولا يريد إنجاحها، وتسائل لماذا ما زالت حماس تجبي، ولم تسمح للحكومة بذلك؟.

فيما ردّ القيادي في حركة حماس صلاح البردويل على تصريحات لعضو اللجنة المركزية في حركة فتح حسين الشيخ والتي قال فيها: إنَّ الحكومة لم تتسلم سوى (5%) من مهامها في غزة. وقال البرويل: "استلمتم الوزارات والسلطات والمعابر.. بينوا للشعب بالأرقام ما هي الخمسة وتسعين في المائة التي لم تستلموها !! واقنعوهم و اقنعوا الفصائل".