عاطف شقير - النجاح -  وللمرة الخامسة من المقرر، أن يخضع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الخميس، في مسكنه في القدس للتحقيق في قضيتي الفساد "الملف 1000" و"الملف 2000"،.

وجاء أنه ستتم مواجهة نتنياهو خلال التحقيق مع نتائج التحقيق تحت التحذير مع رجل الأعمال أرنون ميلتشين، الذي يعتبر الشاهد المركزي في "الملف 1000".

وأشارت تقديرات إلى أن التحقيق سيستمر عدة ساعات، وبعد ذلك سيتم نقل المعلومات إلى المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت.

وتشتبه الشرطة بأن عددا من رجال الأعمال، بينهم ميلتشين، قدموا هدايا لنتنياهو وأبناء عائلته بمبالغ تصل إلى آلاف الدولارات.

وكانت الشرطة قد أعلنت في وثيقة قدمت إلى المحكمة في آب/ أغسطس الماضي، ان نتنياهو مشتبه بتلقي الرشوة وخيانة الأمانة، الأمر الذي نفاه مكتب رئيس الحكومة.

شن حرب
وحول هل سيهرب نتنياهو من قضايا الفساد للحرب مع لبنان، قال فايز عباس المختص بالشأن الاسرائيلي لـ" النجاح الاخباري": من خلال متابعتي للأحداث في إسرائيل، فأن الصمت الإسرائيلي موخرًا حول ما يجري في لبنان من استقالة الحريري، فان إسرائيل تخطط لشن حرب ضد حزب الله وسوريا منتصف العام القادم لا سيما بعد استقالة سعد الحريري من منصبه. 
 واوضح عباس "ان هذه الاستقالة لها علاقة اسرائيلية غير مباشرة بالحرب، لأن الإعلام العبري بث الكلمات التي قالها سعد الحريري في بيان استقالته من الرياض، وما أن نتنياهو أبرز عدائية إيران للعالم السني وأصبح مدافعا عن العالم السني. 

و أردف عباس "اسرائيل تستعد للمواجهة مع لبنان وتحمل الحكومة الللبنانية اي مسؤولية لاطلاق النار من أراضيها، وهي تلتزم بوقف اطلاق النار، فهي تقصف سيارات الاسلحة لحزب الله في سوريا خوفا من ردة فعل حزب الله في لبنان.

إجماع 


وحول تأييد الائتلاف الحكومي لنتنياهو لشن حرب على حزب الله، قال عباس:"  الذهاب إلى الحرب يكون هناك  في اسرائيل اجماع قومي عليه، وهنا لا يهم رئيس الحكومة من اليسار او المركز أو اليمين، وعندما تقع الحرب يكون هناك اجماع اعلامي على الحرب،وبعد الحرب تبدأ التساؤلات. 
نتنياهو لا يجرؤ الى اتخاذ اي قرار يؤثر على التحقيق، لان الحرب ستنتهي بعد اسبوع اسبوعين او شهر والتحقيق سيستمر، وهناك مقربون منه، واليوم ستحقق معه الشرطة حول الهدايا التي تلقاها بقيمة 700 الف شيقل ولا يستطيع التهرب من قضايا الفساد خاصة في قضية الغواصات والمقربين من نتنياهو محاميه الخاص وابن عمه شمرون ومولخو يحقق معهما في هذه نفس القضية.

مصادقة


وحول قانون المصادقة على قانون منع الشرطة الاسرائيلية من التوصيات التي صادقت عليه الحكومة الاسرائيلية بالقراءة التمهيدية قال عباس:"  اليوم هناك اغلبية في اليمين وسيمر هذا القانون وسيجهز في لجنة الداخلية في الكنيست وسيتم المصادقة عليه في القراءة الاولى والثانية والثالثة، وهذا خوفا من ان تقدم الشرطة لائحة اتهام ضد نتنياهو في قضايا الفساد الموجهه ضده.