رام الله - النجاح - دعا مشاركون في ورشة عمل نظمتها هيئة مكافحة الفساد، بالتعاون مع وزارة الإعلام، اليوم الاثنين، إلى تعزيز قيم النزاهة والشفافية في التغطية الإعلامية للانتخابات المحلية.

وشدد المشاركون في الورشة التي عقدت في مقر وزارة الاعلام برام الله، بعنوان: "الاعلام في الانتخابات: نزاهة، شفافية، مساءلة"، على ضرورة اتخاذ تدابير الوقاية من الفساد والالتزام بالمعايير المهنية ومدونة السلوك الوظيفي.

وتحدث رئيس قسم البحوث والدراسات القانونية في هيئة مكافحة الفساد أحمد الأطرش، حول مفاهيم النزاهة والشفافية والانتخابات، وحول حق الاقتراع والترشح، مشيرا إلى أن متطلبات تحقيق النزاهة والشفافية في الانتخابات هي احترام وحماية الحقوق والحريات الانتخابية، ووجود جهة مختصة ومستقلة لإدارة العملية الانتخابية، ووجود إطار قانوني ينظم العملية الانتخابية، ومراقبة العملية الانتخابية.

بدوره، تحدث رئيس قسم الدعم القانوني في هيئة مكافحة الفساد لؤي سمارة، حول نظام الهدايا ونظام تضارب المصالح، وقال: تتمثل المسألة الحاسمة بالنسبة للإدارة العامة في إدراك المخاطر التي تفرزها حالات تلقي الهدايا على الحكم الرشيد والطريقة التي تترجم بها إلى أوجه من تضارب المصالح، والهدف من نظام الهدايا المطبق في فلسطين يتمثل في عدة أهداف: ضبط وتنظيم تلقي الهدايا، وتعزيز مبادئ النزاهة والشفافية والمساءلة في القاطع العام خلال أعمال الانتخابات، ومنع تضارب المصالح بين الجهات المختلفة من صحفيين ولجنة انتخابات ومشرفين، والالتزام بالمادة رقم (12) من مدونة سلوك وأخلاقيات الوظيفة العامة حول قبول أو طلب الهدايا.

من جهته، قال مدير دائرة الإعلام في هيئة مكافحة الفساد منتصر حمدان، إن الورشة توعوية تأتي في إطار الشراكة واستراتيجية بين هيئة مكافحة الفساد ووزارة الاعلام، في سبيل تعزيز مفاهيم النزاهة والشفافية في الانتخابات وصولا إلى تقديم مادة اعلامية موضوعية.

كما قدم فريد طعم الله، مدير لجنة الانتخابات المركزية، عرضا حول تجربة لجنة الانتخابات المركزية.