رام الله - النجاح - أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق، مساء اليوم الإثنين، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي وقفة احتجاجية أمام بوابة معتقل "عوفر" للمطالبة بالإفراج عن الأسيرة خالدة جرار، لحضور مراسم دفن ابنتها سهى (31 عاما) التي أعلن عن وفاتها ليلة أمس.

وأطلق جنود الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع صوب المشاركين في الوقفة، الذين رفعوا شعارات مطالبة بالإفراج عن الأسيرة جرار التي تقضي حكما بالسجن الفعلي لمدة عامين وتبقى على انتهاء محكوميتها شهران، حتى تتمكن من إلقاء النظرة الأخيرة على ابنتها ووداعها.

وقال الوكيل المساعد في هيئة شؤون الأسرى والمحررين عبد العال العناني، "إن خبر وفاة الشابة سهى جرار شكل فاجعة لعائلتها ولأبناء شعبنا، وأن هذه الوقفة جاءت كجزء من المطالبة الرسمية والشعبية لإطلاق سراح الأسيرة جرار، التي عانت في سجون الاحتلال، وعانت ألم البعد القسري عن عائلتها بفعل الأسر".