رام الله - النجاح - اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة قرب المدخل الشمالي لمدينة البيرة في محيط مستوطنة بيت إيل، مساء اليوم الأربعاء، حيث أطلق جنود الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والقنابل الصوتية والغازية تجاه المشاركين في مسيرة مسائية دعت إليها القوى الوطنية والإسلامية.

بدوره، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف، إن شعبنا الفلسطيني موحد اليوم في مواجهة المجزرة والعدوان الذي يستهدف شعبنا في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، فإطلاق الرصاص بدم بارد في الضفة، والقصف الهمجي في قطاع غزة طال البنايات والشقق السكنية، كل ذلك لن ينجح في كسر إرادة شعبنا الفلسطيني.

وأضاف أن ما يجري هو هبات ستستمر حتى طرد الاحتلال والمستوطنين من الوطن، للوصول للحقوق ولثوابت شعبنا الفلسطيني بحق تقرير المصير وإقامة دولة مستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وقال رئيس نادي الأسير قدورة فارس، إن مسيرة اليوم التي تأتي بعد القمع العنيف يوم أمس تؤكد استمرارية المقاومة الشعبية، وندعو أبناء شعبنا الفلسطيني لتنظيم فعاليات متواصلة في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي بشكل متواصل في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة التي يتمحور فيها حاليا المشروع الصهيوني.

وأضاف أن الهدف من المسيرة استعادة حركة "فتح" زمام المبادرة في إطار قيادتها للشارع الفلسطيني في إطار مقاومة شعبية.