النجاح - طالب المواطنون وأهالي الأسرى، اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بالقيام بمسؤولياتها واتخاذ مواقف جادة تجاه ما يتعرض له الأسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي.
وقال رئيس الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين أمين شومان، إن الأسير اسماعيل علي (30 عاما) من بلدة أبو ديس شرق القدس المحتلة، يعاني من تدهور خطير على وضعه الصحي.

 حيث يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام منذ (105) أيام على التوالي، ضد اعتقاله الإداري.

وأشار شومان إلى أن هناك تعنتا في موقف إدارة سجون الاحتلال وترفض الاستجابة لمطالبهم، ولغاية الآن لا توجد بارقة أمل بتحديد سقف زمني لاعتقالهم، وهم مصممون على الإضراب لحين إنهاء اعتقالهم.

وذكر أن الأسيرين مصعب توفيق الهندي (29 عاما) من قرية تل بمحافظة نابلس يواصل إضرابه عن الطعام منذ (43) يوما، وأحمد عمر زهران (42 عاما) مستمر في إضرابه منذ (44) يوما.

وتحدث عن الوضع الصحي للأسير المريض سامي أبو دياك الذي يعاني من وضع صحي خطير، نتيجة إصابته بمرض السرطان، وأصبح جسده لا يستقبل العلاج الكيميائي.

 كما أن العديد من الأسرى يتعرضون لإهمال طبي متعمد من قبل إدارة السجون، ولا يعطى لهم العلاج اللازم كالأسيرين معتصم رداد وفؤاد الشوبكي، والأسيرة إسراء جعابيص.

من ناحيته، قال رئيس نادي الأسير قدورة فارس، إن هذا الاعتصام هو أقل ما يمكن تقديمه في سبيل دعم الأسرى المضربين.