رام الله - النجاح -  ذكرت مؤسسة "الضمير" لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلية نقلت الأسير سامر العربيد لمستشفى "هداسا" في وضع صحي خطير، نتيجة التعذيب الذي تعرض له في مركز تحقيق المسكوبية، وهو فاقد للوعي ويعاني من عدة كسور في أنحاء جسده.

في سياق متصل،اعترفت قوات الاحتلال ، أنها اعتقلت العربيد وسلمه إلى محققي الـ "شاباك" وهو "سليم تماما"،وحملت "الشاباك" مسؤولية تدهور حالته الصحية، وفق ما أفادت به الإذاعة العبرية الرسمية.

 

يذكر أنه تم نقل الأسير العربيد إلى المستشفى بعد التحقيق معه من قبل "الشاباك" الذي استند إلى تفويض منحه اياه الجهاز القضائي لدولة الاحتلال لممارسة التعذيب بحق الأسير العربيد، وهو الآن في حالة صحية حرجة، حسبما نقلت عن الـ "شاباك" وسائل إعلام عبرية.

وفي وقت سابق ناشدت وزيرة الصحة مي الكيلة “المنظمات الدولية والحقوقية واللجنة الدولية للصليب الأحمر والمجتمع الدولي للتدخل لحماية الأسرى من القتل داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي بسبب التعذيب والإهمال الطبي”.

وقالت الكيلة إن “المعلومات التي ترد من داخل سجون الاحتلال خطيرة للغاية وتفيد بتعرض الأسير سامر العرابيد للتعذيب الشديد ما أدى لدخوله في حالة صحية حرجة”.