نابلس - النجاح - يشهد سجن النقب حالة استنفار كبيرة، عقب اقتحامه بعدد كبير من عناصر الاحتلال.

وقال مكتب إعلام الأسرى ان "أسرى قسم 6 في سجن النقب أضرموا النار في الغرف ردًا على حملة القمع الشرسة التي ينفذها الاحتلال بحقهم".

وقال نادي الاسير ان حالة استنفار كبيرة تسود في سجن "النقب" بعد اشتعال النار في قسم 6، رفضا لعمليات التنكيل والتهديد والتصعيد التي تنفذها إدارة السجون بحقهم.

ولفتت مصادر إلى أن النيران اشتعلت في 7 زنازين في القسم 6، فيما أشار نادي الأسير إلى "حالة استنفار كبيرة في سجن النقب"، مؤكدا على أن "إشعال النار جاء ردا على عمليات القمع والتنكيل التي تنفذها إدارة السجون بحق الأسرى".

وذكرت وسائل الإعلام العبرية، أن مصلحة سجون الاحتلال استدعت تعزيزات من القوات الخاصة إلى سجن النقب الصحرواي في محاولة للسيطرة على النيران وقمع الأسرى والسيطرة على التمرد الاحتجاجي.

وبحسب المعلومات الأولية، اندلعت مواجهات في سجن النقب بعد بدء الاحتلال بنقل أسرى حركة "الجهاد الإسلامي"، واحتج الأسرى بإحراق عدة زنازين، تزامنًا مع استقدام قوات إضافية من وحدات القمع الخاصة.

وتصاعدت الاعتداءات على الأسرى في كافة السجون والمعتقلات الإسرائيلية، إثر محاولات سلطات الاحتلال نقل أسرى حركة "الجهاد الإسلامي" وتفريقهم وتوزيعهم على زنازين يقبع فيها أسرى فصائل فلسطينية أخرى، في محاولة لمنع وجود أسرى حركة "الجهاد الإسلامي" في غرف تنظيمية.