نابلس - النجاح - قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تماطل بمنح محاميها تصاريح لزيارة الأسرى المضربين عن الطعام، والبالغ عددهم 17 أسيراً، بينهم 16 أسيراً يخوضون معركتهم تنديداً باعتقالهم الإداري، وآخر يخوض إضرابه احتجاجاً على عزله الانفرادي.

ولفتت الهيئة في بيان لها، اليوم الأربعاء، إلى أن "إدارة السجون" تتعمد تنفيذ سلسلة من الإجراءات العقابية بحق الأسرى المضربين، تتمثل بعمليات النقل المتكررة بين المعتقلات بهدف إرهاقهم وثنيهم عن الإضراب، إضافة إلى زجهم داخل العزل وتنفيذ حملات تفتيش قمعية لزنازينهم، علماً بأن غالبية الأسرى المضربين بدأوا يواجهون أوضاعاً صحية قاسية.

وأضافت أن دفعة من الأسرى بمعتقل "ريمون" شرعوا بإضراب إسنادي دعماً لزملائهم الأسرى الذين يخوضون معركتهم مع الأمعاء الخاوية، كما ستنضم خلال الأيام المقبلة دفعات أخرى لهذا الإضراب الإسنادي، متوقعة أن تتجه الأوضاع نحو التصعيد في مختلف المعتقلات في حال لم تستجيب سلطات الاحتلال لمطالب الأسرى المضربين.