نابلس - النجاح - واصل الأسير خالد محمد مخامرة (26 عاما) من مدينة يطا جنوب الخليل، اضرابه عن الطعام، لليوم السادس على التوالي، رفضا لعزله الانفرادي في زنازين سجن "هداريم" منذ ثلاثة أشهر.

وأوضح نادي الأسير، في بيان، اليوم الخميس، أن الأسير مخامرة يواجه عمليات تنكّيل ممنهجة، حيث تواصل إدارة سجون الاحتلال حرمانه من "الكانتينا"، وعزله المتكرر في الزنازين، كما يواجه اعتداءات متكررة من قبل السّجانين، الأمر الذي دفعه أخيرا إلى الشروع في إضراب مفتوح عن الطعام.

وحمّل نادي الأسير إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن مصيره، معتبرا استمرارها في نهج سياسة العزل الانفرادي "جريمة"، حيث تُشكّل أبرز السياسات التنكيلية الخطيرة، التي استخدمتها بشكل واسع على مدار العقود الماضية، لاسيما مع تصاعد حدة المواجهة مع الأسرى.

يُشار إلى أن الأسير مخامرة معتقل منذ العام 2016، وتعرض لعدة إصابات بالرصاص أثناء اعتقاله، وخضع لعدة عمليات جراحية في مستشفى "ايخليوف"، علمًا أنه وقبل اعتقاله كان طالب هندسة في جامعة مؤتة، وحكم عليه بالسّجن المؤبد أربع مرات، إضافة إلى 60 عامًا، كما وفرضت عليه سلطات الاحتلال غرامة مالية بقيمة مليوني شيقل، وهدم منزل عائلته.