رام الله - النجاح - كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن الأسير جبريل الزبيدي (34 عاما) من مخيم جنين، يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 25 على التوالي، رفضا لاعتقاله الإداري.

وذكرت الهيئة في بيان مساء اليوم الأربعاء، أن إدارة سجون الاحتلال تحتجز الأسير الزبيدي داخل زنزانة انفرادية بقسم (10) بمعتقل "مجدو"، ويعاني أوضاعا اعتقالية صعبة للغاية، حيث أقدمت إدارة المعتقل على سحب جميع الأجهزة الكهربائية والمقتنيات الشخصية منه، ولا يتم اعطاءه حتى ملابس داخلية، وتجري تفتيشات مستمرة ومستفزة بحقه على مدار الساعة.

وأوضحت أن تراجعا طرأ على الحالة الصحية للأسير الزبيدي، فهو يعاني من ألم بالمفاصل والعظام وأزمة بالتنفس، وانخفاض في نسبة السكر بالدم، وخسر من وزنه ما يقارب 13 كغم حتى الآن، ويشعر بالتعب والإرهاق عندما يتكلم، علما أنه لا يأخذ أية مدعمات ويتناول فقط الماء والملح.

وأشارت إلى أن الأسير الزبيدي مستمر في معركته حتى إيجاد حل لوضعه وإنهاء اعتقاله الإداري.

ولفتت الهيئة أنه كان من المقرر الإفراج عن الأسير الزبيدي بتاريخ 17/12/2020 بعد أن أنهى مدة محكوميته، لكن سلطات الاحتلال أصدرت أمر اعتقال إداري بحقه لمدة 6 أشهر.

يذكر أن الأسير الزبيدي أسير سابق، أمضى في سجون الاحتلال 12 عاما بشكل متواصل، وأُفرج عنه عام 2016، وأعيد اعتقاله مرة أخرى بتاريخ 25/2/2020، وهو متزوج وأب لطفلين، وهو شقيق الأسيرين زكريا وداوود الزبيدي.