نابلس - النجاح - يواصل الأسير جبريل الزبيدي من مخيم جنين، إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ 18 على التوالي، رفضا لاعتقاله الإداري.

وقال نادي الأسير، في بيان له، اليوم الثلاثاء، إنه كان من المفترض أن يتم الإفراج عن الأسير الزبيدي (34 عاما)، خلال الشهر الجاري، بعد أن أنهى مدة محكوميته البالغة عشرة أشهر، إلا أنّ سلطات الاحتلال حوّلته إلى الاعتقال الإداري، مضيفا أنه وفقا لعائلته ستعقد له يوم غد الأربعاء جلسة محكمة. وفق ما ذكرت وكالة "وفا".

يُشار إلى أن الأسير الزبيدي أسير سابق، أمضى في سجون الاحتلال 12 عاما بشكل متواصل، وأُفرج عنه عام 2016، وهو متزوج وأب لطفلين.

ومن الجدير ذكره أن والدة الأسير الزبيدي وشقيقه طه استشهدا برصاص الاحتلال خلال معركة مخيم جنين في انتفاضة الأقصى، وهو كذلك شقيق الأسير زكريا الزبيدي.